القائمة الرئيسية

الصفحات

محافظ الفيوم يتابع مع التنفيذيين ومسئولي متابعة المشروعات بمجلس الوزراء موقف مبادرة "حياة كريمة"

 

محافظ الفيوم يتابع مع التنفيذيين ومسئولي متابعة المشروعات بمجلس الوزراء موقف مبادرة "حياة كريمة"


الفيوم : سعيد بدوي


عقد الدكتور أحمد الأنصارى محافظ الفيوم، اجتماعاً موسعاً لمتابعة واستعراض آليات ومراحل تنفيذ المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" بقرى مركزي إطسا ويوسف الصديق، والموقف التنفيذي للأعمال بكل قطاع من القطاعات، وذلك بحضور الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، والدكتور خالد محمد السيد المستشار الهندسي بوحدة متابعة المشروعات القومية بمجلس الوزراء، والمحاسب محمد أبوغنيمة السكرتير العام، والمهندس أيمن عزت السكرتير المساعد، ورئيسي مركزي إطسا ويوسف الصديق، ووكلاء الوزارة ورؤساء المصالح والمديريات، ومسئولى القطاعات المشاركة بالمبادرة. 


قال الدكتور محمد التوني المتحدث الرسمي لمحافظة الفيوم، أن المحافظ ناقش مع مسئول كل قطاع من القطاعات، الخطوات التنفيذية للمشروعات المزمعة من خلال المبادرة بمركزي اطسا ويوسف الصديق، والمعوقات التي تواجه تنفيذ الأعمال وآليات التغلب عليها، والخريطة الزمنية للتنفيذ، مشدداً على ضرورة التشبيك والتنسيق المتكامل بين مسئولي كافة القطاعات والمديريات الخدمية من جهة، ومسئولي جهاز تعمير القاهرة الكبري من جهة أخري، لإنجاز الأعمال في أسرع وقت بالكفاءة المطلوبة. 


وكشف محافظ الفيوم، خلال الاجتماع، بأنه تم الاتفاق مع رئيس جهاز شئون البيئة على أن تضم اللجان المشكلة من شركة مياه الشرب والصرف الصحي، أو الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، ممثلاً عن جهاز شئون البيئة، بهدف السرعة في إنهاء الأعمال المنوطة بهذه اللجان، كما وجه المحافظ، بعدم البدء في مشروعات رصف الطرق بالمبادرة الرئاسية "حياة كريمة" إلا بعد انتهاء جميع التصميمات والجسات الخاصة بهذه المشروعات، والتأكد من عدم تعارض مساراتها مع مسارات شبكات أخرى. 


كما وجه "الأنصاري" بأن تكون الأولوية لنقاط الإسعاف المزمع تنفيذها ضمن المبادرة، داخل الوحدات الصحية، وإذا تعذر ذلك يتم إقامتها داخل الوحدات المحلية، ثم تكون الأولوية بعد ذلك للمراكز الخدمية المجمعة التي سيتم إقامتها بالقرى الأم، ثم الوحدات الحكومية الأخرى بهذه القرى. 


ولفت محافظ الفيوم، إلى أن أعمال تطوير قرى مركزي إطسا ويوسف الصديق ضمن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" تهدف إلى النهوض بمستوي كافة الخدمات والبنية التحتية بجميع القري المستهدفة بالمركزين اللذين يمثلان نحو ثلث المحافظة من حيث المساحة وعدد السكان، موضحاً أنه من المقرر إقامة مجمع خدمي، ومجمع صناعي، بكل قرية أُم من القرى المستهدفة، بهدف التيسير على المواطنين، مع استغلال المزايا النسبية لكل قرية، فضلاً عن البرامج التدريبية لشباب الخريجين وتمكين المرأة، وتحسين المؤشرات السكانية والتوسع في فصول محو الأمية.  


وأضاف، أنه يجري تدبير قطعة أرض على مساحة فدان على الأقل بكل قرية أُم من القرى المستهدفة أو على أطرافها، لإقامة سوق مجمع، بهدف القضاء على الازدحام والسويقات العشوائية، مع إعادة تخطيط وتنظيم وتوسعة الأسواق الحالية في حال صلاحية موقعها، لافتاً إلى أنه سيتم اختيار قريتين بكل مركز من مركزي إطسا ويوسف الصديق كنموذج استرشادي لأعمال التطوير بالمبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، مع تكثيف وسرعة تنفيذ الأعمال بهما حتى يكونا باكورة لأعمال المبادرة بالمركزين. 


كما أكد المحافظ على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، في ظل الإصابات المتزايدة بالفيروس خلال هذه الفترة، مشدداً على رؤساء القطاعات ووكلاء الوزارة، عدم الاستهانة بالمشكلة، واتخاذ الإجراءات الرادعة حيال أي موظف لا يلتزم بالإجراءات الاحترازية فى موقع العمل، مع الحزم والتدقيق المستمر في الإجراءات الوقائية حتى نعبر هذه الأزمة بسلام، ونحافظ على سلامة الجميع. 


فيما استعرض نائب المحافظ، خلال الاجتماع، خطة المحافظة للتوسع فى تطوير ورفع كفاءة مكاتب البريد، والتوسع في تزويد الوحدات المحلية بماكينات الصرف الآلى  ATM للتيسير على المواطنين بالقرى المستهدفة، موجهاً رؤساء مجالس المدن بالتنسيق مع البنوك في اختيار المناطق المقترحة لتركيب الماكينات.






هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع