القائمة الرئيسية

الصفحات

اللواء توفيق سعد زكريا في حوار خاص لـ جريدة الخبر المصري.






حوار : احمدابوسيف / مجدي السويفي

اللواء توفيق سعد زكريا مرشح مجلس الشعب عن دائرة ناصر والواسطى يفتح قلبه لجريدة "الخبر المصري" ليوضح معالم برنامجه الانتخابي، وجانب من سيرته الذاتية، ويوضح كيف تختار نائبك وما أهم مهام النائب، بالإضافة إلى رؤيته الشخصية لمستقبل التشريع في مصر، وفي لقائه يلقى سيادته الضوء على دور الأحزاب في التشريع، وواجبهم نحو المواطن والدولة.

سيادة اللواء توفيق سعد زكريا، هو ذلك الرجل الذي خدم الوطن والمواطن، فاعتبر المواطنون أن ذلك جميل يجب أن يردوه، فطالبوا سيادته بالترشح كنوع من أنواع رد الجميل، وللتقرب أكثر من شخصية سيادته ومعرفة دوافع ترشحه، وطموحه في هذا الترشح، كان لنا هذا اللقاء.


 •ما أهم ملامح السيرة الذاتية لسيادتكم؟

بسم الله الرحمن الرحيم، أقول وبالله التوفيق، أنا اللواء متقاعد توفيق سعد زكريا عبداللطيف نجل المرحوم سعد زكريا عبداللطيف عمدة قريه الحمام وعضو مجلس محلي محافظه بني سويف سابقا

مواليد ٩/١١/١٩٦٦

تخرجت في كلية الشرطة سنه ١٩٨٨

وتم تعييني ضابط بمديريه آمن القاهره سنه ١٩٨٨

ثم تمت ترقيتي ونقلي لمديريه آمن الفيوم سنه ١٩٩٠

ثم شغلت مناصب كثيرة بعدها منها معاون مباحث مركز ابشواي

ومعاون مباحث مركز اطسا

ورئيس مباحث مركز طاميه

ومفتش مباحث بالمديريه

ورئيس مباحث الاداب

ورئيس مباحث المخدرات

وإدارة الحرس الجامعي

ورئيس مباحث التحريات

ورئيس مباحث التموين

ووكيل إداره البحث الجنائي 

ثم النقل إلى الإداره العامه لشرطه النقل والمواصلات من سنه ٢٠١٤ لسنه ٢٠١٩

وشغلت المناصب الآتيه:

مفتش باداره شرطه مترو الانفاق وشركات النقل 

مفتش بمنطقه شمال الصعيد

مساعد المدير العام لمنطقه شمال الصعيد 

وتم ترقتي إلى رتبه لواء بالمعاش سنه ٢٠١٩.

وفي أثناء عملي حصلت على العديد من الفرق التدريبيه و البعثات والمؤتمرات

منها فرقة عمليات الشرطة

وفرقة القيادات الاولى

وفرقة ضباط مكافحة المخدرات وفيها المؤتمر العام لرؤساء مكافحة المخدرات على مدار ست سنوات من ٢٠٠٢ إلى ٢٠٠٨

وبعثة الحج الرسمية

وفرقة ضباط الحرس الجامعي

وفرقة حقوق الإنسان

وفرقة القيادات الأمنية

وحصلت على تكريمين (تميز) من وزير الداخلية سنه ٢٠٠٣ و ٢٠١٠ وقد حصلت عدة جوائز في مجال الأنشطة الرياضية والاجتماعية بوزارة الداخلية وتم ترقتي إلى رتبة لواء بالمعاش سنة ٢٠١٩.


 

• ما الأسباب التي دفعتك للترشح؟

الذي دفعني للترشح رغبة أهالي مجلس قروي الحمام في أن يخوضوا الانتخابات بمرشح من بينهم، هذا السبب الأقوى، والسبب الثاني لأن لدي الخبرة الكافية بالقانون لأن الشرطي رجل قانون بالأساس يعمد إلى تنفيذ القانون، ولأني أرى أن منصب المشرع يجب أن يكون لرجل قانون بالأساس.



• ما أهم ملامح برنامجك الانتخابي؟

أعتمد في برنامجي الانتخابي على الفعل أكثر من القول، لأن معظم البرامج الانتخابية برامج مستهلكة، وحشو زائد لا قيمة له، ومع ذلك قد وضعت عدد من النقاط يمكن السير في ضوءها قدر المستطاع أوجزها في الآتي.

١-  الجانب الصحي: توسيع مظلة التأمين الصحي لتشمل الفئات المهمشة وعمال اليومية والفلاحون والسعي في تطوير الوحدات الصحية الريفية لتصبح مستشفيات قروية 

الجانب الاقتصادي:

1- توفير مساعدات وتسهيلات بنكية للمشاريع الصغيره و المتوسطه عن طريق مد فترة مبادرة البنك المركزي للاقراض بفائده 5%

٢ - توفير فرص عمل للشباب في المصانع الموجودة بالمحافظة والتنسيق مع المحافظ ليكون لابناء المحافظة نسبة عمالة في تلك المصانع 

٣ - رفع كفاءة البنية الاساسية في مجال الكهرباء ومياه الشرب والطرق والصرف الصحي وإستكمال مشاريع الصرف الصحي في القرى التي تم العمل فيها والعمل على بدء العمل في القرى المدرجة بالخطة وإدخال القرى الأكثر تضررا في الخطط العاجلة لوزارة الاسكان 

الجانب الاجتماعي:

٤ - الإهتمام بالمراة والطفل والفئات الخاصة من أصحاب الهمم الخاصة ومحدودي الدخل وعمل مشاريع منتجة تعود بالنفع بالتنسيق مع وزارة التضامن والجمعيات الاهلية 

 بالنسبة للفلاحين:

 ‏ تنشيط دور الجمعيات الزراعية في مجال الإرشاد الزراعي وتوفير الاسمدة والمبيدات بأسعار مناسبة - تفعيل دور الجمعيات المركزية لتسويق المحاصيل حتى لا يقع الفلاح عرضة لجشع التجار - حل مشاكل المتعثرين مع البنك الزراعي والسعي نحو شمول التأمين الصحي للفلاحين 

 ‏جانب التعليم:

 ‏ الاهتمام بالمدارس المهنية وربطها بالمصانع المنتجة وتحسين دخل المعلمين بما يتواكب مع الظروف المعيشية.

 ‏هذا بالإضافة إلى الدراية الكافية بمسألة مراقبة التنفيذيين، فهذه الدراية تتيح لي معرفة متى يجب أن أقدم طلب إحاطة ومتى يجب أن أقدم استجواب وكيف أحافظ على حقوق الفقراء حتى لا تظلمهم القوانين.

كل هذا بالإضافة إلى الضغط على الحكومة كي ترفع موازنة محافظة بني سويف والتي تعتبر ثلث محافظة قنا مثلا.

وأضف إلى ذلك كله تبني حلول خارج الصندوق لمشكلات المجتمع المحلي والدولة بأكملها، وذلك حتى يتثنى لنا تطبيق هذه الحلول دون إرهاق موازنة الدولة وكل هذا وفق رؤية مصر لعام ٢٠٣٠.



• ما الذي ستقدمه  لدائرة ناصر والواسطى؟

فيما تقدم ذكرت لك برنامجي الانتخابي ولازلت أكرر أن المطالبة بزيادة الموازنة المخصصة لبني سويف سيعود بالنفع على هذين المركزين، ويتيح تنفيذ أكبر عدد من المشروعات التي وضعت في الخطة، كما أن متابعة التنفيذيين وملاحقة الكسالى والفاسدين سيعود بالنفع والفائدة على الجميع، وليس هذا فحسب فأنا على دراية كافية بمشكلات المركزين وأعرف مدى معاناة المواطنين فيهم، ولا أقول أنني سأنهي هذه المعاناة، ولكن أطمح في تخفيفها قدر المستطاع، وقد ذكرت في حديثي عن البرنامج الانتخابي إنني رجل أفعال لا أقوال.



• كيف ترى المنافسة في الانتخابات المقبلة؟

الانتخابات المقبلة صعبة بالتأكيد بالقائمة تضم عدد يصل إلى ٣٤ مرشح من بينهم مرشحين تدعمهم أحزاب قوية، وهناك مرشحين آخرين كان لهم تجارب سابقة في الدخول للبرلمان كما يوجد بعض المرشحين الذين تمكنوا من الوصول إلى جولة الإعادة في الانتخابات السابقة، كل هذه المعطيات تعني أننا أمام جولة انتخابية قوية وقوية جدا، لكن يبقى الأمل لأن الجولة برغم صعوبتها ليست مستحيلة، ونحن نضع ثقتنا بوعي المواطن الذي يدرك جيداً أين سيضع صوته الانتخابي، ويعرف من من المرشحين أحق بالتصويت له، كما أعول على أبناء مركز قروى الحمام والذين أثق بدعمهم ومساندتهم والتى ألمسها منهم حاليا حيث يعتبر كل واحد منهم نفسه هو المرشح ولهم دور كبير فى كل القرى والعزب المجاورة .


•البعض يزعم أن هناك مؤشرات لعودة الحزب الواحد، هل تتفق أم تختلف؟

هذا السؤال في منتهى الأهمية والحساسية، لأن الأحزاب الشعبية مثل مستقبل وطن والشعب الجمهوري استطاعا أن يحصدا نصيب الأسد في مجلس الشيوخ، وأصبح لهم قاعدة شعبية واسعة، لكن نأمل أن يتغير الوضع في انتخابات مجلس الشعب، لأن الدوائر أضيق والقوائم متاحة للأحزاب السياسية، فأنا أرى أن هناك فرص منافسة قوية للمستقلين في البرلمان القادم وآمل أن يكون هناك تمثيل للمستقلين كذلك.


• كيف ترى مستقبل الحياة النيابية في ظل تطور خريطة الأحزاب؟

للأحزاب تمثيل كبير في البرلمان القادم سواء بالقائمة أو بالفردي، لذلك سيكون لهم شأن كبير في توجيه القوانين والتى نأمل أن تكون في صالح المواطن.


• ماذا عن الدعاية الانتخابية وهل السوشيال ميديا كفيلة بحشد المواطنين؟

بالنسبة لي فأنا أعمل ليلا ونهارا للوصول إلى كل ناخب كما أن لدي حملة تعمل على قدم وساق للوصول إلى كل ناخب وإيصال برنامجي الانتخابي.

بالنسبة للسوشيال ميديا فهي بلا شك مؤثرة ووسيلة إيصال معلومات قوية، ونجحت مررا فى توجيه الرأى العام و كلى ثقه فى أنها وسيلة أصبحت فعالة  فى حشد المواطنين ودفعهم لاستخدام حقهم الانتخابى والتعبير عن آرائهم خاصة وأن معظم مرتاديها من الشباب الذين يمثلون الشريحة الأكبر فى مجتمعنا والذين يقع على عاتقهم نقل الوعى و المعرفه لأهلهم والتوعية بأنه لن يكون هناك تغييير للأفضل وتحقيق لأهدافهم و السهر على مصالحهم إلا من خلال مشاركتهم الإيجابية واختيارهم لمن يرونه أصلح فغياب الواحد منهم هو ما يعطى الفرصة لوجود نائب لا يمثله ولا يعبر عنه.


• سؤال لم يسأل وتود الإجابة عنه؟

كان لابد أن تسألني عن مهام عضو مجلس الشعب، وهل هي خاصة بالتشريعات أم المراقبة، أم مقتصرة على تقديم الخدمات والتى دار في فلكها أغلب حديثنا!

وللإجابة عن هذا السؤال الهام لابد من إيضاح أن المهمة الأولى للنائب هي التشريع، ومن ثم مراقبة أداء الحكومة والجهات التنفيذية، وصولا إلى تقديم الخدمات إلى أهالي الدائرة الانتخابية، وقد وضحت هذه النقاط لعل المتلقيين تقع في نفوسهم الطمأنينة في اختيار من يصلح للتشريع في المقام الأول، فهذا المقام يحتاج إلى رجل له علاقة بسن القوانين، وعلى دراية كافية بمعنى القانون، أما المقام الثاني وهو مقام المراقبة والمحاسبة فيحتاج إلى رجل ذو شخصية قوية، يستطيع أن يحاسب، وأما المقام الثالث فيحتاج إلى إنسان يعرف هموم ومشاكل أبناء دائرته ولن يتأتى ذلك إلا من شخص يعيش بينهم وليس ممن يسكنون القصور أو يعيشون بعيدا عنهم.

طرحت هذه المقومات الثلاثة ووضعتها بين يدي الناخب كي يعرف أين يضع صوته، ولمن.

في النهاية لا يسعني إلا أن أشكركم على هذا الحديث، فشكرا جزيلا.








هل اعجبك الموضوع :

تعليقات