القائمة الرئيسية

الصفحات

محافظ الفيوم يفتتح ورشة عمل تدريب التنفيذيين بمحاضرة عن "علم الإدارة ومواجهة الأزمات"

 

فاطمه رمضان 

افتتح الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، اليوم، ورشة عمل تدريب رؤساء المدن والوحدات المحلية، والتي تنظمها المحافظة على مدار يومين، لصقل مهارات التنفيذيين، حيث ألقى المحافظ محاضرة تناول فيها أساليب وأسس علم الإدارة وطرق مواجهة الأزمات، بحضور الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، ومتدربي البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة.


أشار محافظ الفيوم ـ خلال محاضرته التى ألقاها في افتتاحه لورشة العمل ـ إلى أن التفكير العلمي هو المحور الرئيس لأساسيات علم الإدارة، كما يعد أحد الركائز الأساسية لإدارة الأزمات وطرق مواجهتها، لافتاً إلى أن الترتيب العلمي بشكل محدد للأفكار المطروحة لمواجهة الأزمات يؤدى بالضرورة إلى نتائج إيجابية للحل، فضلاً عن تحديد الأهداف بشكل دقيق وممنهج، وكذا العمل على تحديد حجم المشكلة ونطاقها الجغرافي ومستواها من حيث التأثير ( كبيرة ـ متوسطة ـ صغيرة ) كأزمة السيول، أو إدارة ملف التصالح بمخالفات البناء، أو تقنين أملاك الدولة.


وأضاف المحافظ إلى أن التعامل مع أسس علم الإدارة يأتي في نطاق مؤسسي، من خلال اتخاذ القرارات وطرق تقديم الخدمات، فكلما ارتفع المستوى كان مستوى الإدارة أكبر، لافتاً إلى أن مستوى الإدارة يبدأ من الوحدة القروية الأم، ويرتفع إلى مجالس المدن ثم ينتقل إلى المستوى الأعلى بالديوان العام مع تحديد مدخلات ومخرجات كل مشكلة يتم تناولها للوصول إلى حلول إيجابية.


وتابع محافظ الفيوم، أن للإدارة أربعة محاور وهي التخطيط والقيادة والتنظيم والتحكم، ولكل مكون من تلك المكونات أسسه وأساليبه وطرائق تفكيره، مشيراً إلى أن الهدف الرئيس من تحديد محاور ومفهوم الإدارة لإحكام السيطرة على كل مايدور داخل الهيئة أو المؤسسة سواء بالقطاع العام أو الخاص للوصول إلى نتائج إيجابية وتحقيق مؤشر أعلى للتحول إلى مستويات أعلى من الآداء ومستوى الخدمات، لافتاً إلى أن المؤسسات الناجحة تمتلك هياكل تنظيمية حقيقية.


وأكد المحافظ على أن تحقيق الأهداف بدقة يعمل على رفع كفاءة العمل والمحافظة على مستوى المنتج المطلوب بالخدمة المطلوبة بالشكل المطلوب، مع اختيار العناصر المساعدة لآداء الخدمات بشكل جيد ومتكامل وتحديد الخطط الزمنية ووضع الآليات المناسبة للتنفيذ في إطار الدعم المالي المخصص مع وضع الأولويات محل الاعتبار.


كما أوضح محافظ الفيوم أهمية محور التنظيم في نجاح عملية الإدارة، مسترشداً في ذلك بملف التصالح في مخالفات البناء، لافتاً إلى أن الفيوم من المحافظات الأولى في هذا الملف وذلك مرجعه للتنظيم المسبق في إدارة هذا الملف.


وفي نهاية محاضرته، أكد محافظ الفيوم على العمل بروح الفريق الواحد لأن سياسة العمل من خلال المجموع أنجح من سياسة العمل من خلال الفرد الواحد، مطالباً رؤساء المدن والوحدات المحلية بالتسجيل للحصول على دورات المسئول الحكومي المحترف، مشيراً إلى أن المبتكر يجني ثمار ابتكاره، ومشدداً على تغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة.




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات