القائمة الرئيسية

الصفحات


بقلم: أماني شوقي

نتساءل كثيرا: هل فيروس كورونا أثر في الاقتصاد المصري؟ هذا الفيروس بدأ في يناير في الصين ثم تحول إلى وباء حيث تأثر به جميع دول العالم.

وظهرت بعض المؤشرات الاقتصادية التى أوضحت أن أزمة كورونا أثرت في الاقتصاد المصري ، وذلك يتم ذكره بشكل مختصر كالتالي:
من ناحية السياحة ؛ حيث إنها من أكثر مصادر النقد الأجنبي التى تأثرت بالفيروس ، وقد تم فرض قيود صارمة على السفر من دولة لأخرى وتم غلق العديد من المناطق السياحية في مصر مثل المتاحف والمناطق الأثرية والمقاهي والمنتزهات والأماكن الرياضية وغير ذلك ، إلى جانب انخفاض الرغبة في السفر خوفا من الإصابة بهذا الفيروس.

أما بالنسبة للتجارة والصناعة؛ تم غلق معظم مصانع الدولة وتوقفت جميع المصانع والشركات عن العمل.. وبالتالى تراجعت عجلة الإنتاج وتم منع الاستيراد والتصدير بين الدول للحد من تدفق فيروس كورونا ، وبالتالى أصبحت كل دولة دائرة مغلقة ومنعزلة عن العالم ولم يعد هناك اتصال بين الدول مثلما كان.

أما بالنسبة للاستهلاك : لم يتأثر كثيرا بڤيروس كورونا.. خاصة بعد التوقع بعدم ارتفاع البطالة بشكل كبير وذلك لمحاولة الشركات والمصانع الحفاظ على العمالة على أمل عودة الحياة.

وبالفعل تم فك الحظر تدريجيا حتى تستطيع الدولة إنقاذ الاقتصاد ، وبدأت الحياة تعود لطبيعتها إلى حد ما ، حيث بدأت تقل عدد الإصابات بالفيروس وتزيد نسبة الشفاء بالتدريج؛ وذلك نتيجة جهود الدولة وزيادة وعي الشعب بخطورة الإصابة بهذا المرض.

ومع ذلك مازالت هناك بعض القطاعات الاقتصادية وغيرها في الدولة متأثرة بفيروس كورونا.. ولكن تظل مصر وباقي دول العالم تبذل ما بوسعها لتطبيق الالتزامات والمحافظة على سلامة الشعب والدولة.. سائلين الله التوفيق والسداد.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات