القائمة الرئيسية

الصفحات

ريال مدريد لا يحتاج لدعم الجبهة اليسرى




كتب : مصطفى الجداوي



مارسيلو ومندي يحافظان على نبضهما بأناقة ليأخذا مركز الظهير الأيسر لريال مدريد، فإذا كان مباراة الدوري ضد إيبار قد شهدت تألق البرازيلي، فكان المدافع الفرنسي من نجوم المباراة ضد فالنسيا في ألفريدو دي ستيفانو، وفقًا لما أبرزته صحيفة ’’موندو ديبورتيفو’’.

كان لاعب ليون السابق، الذي احتل الظهير الأيمن في النصف الثاني من اليوم السابق ليحل محل كارفاخال، بداية ضد فالنسيا في موقفه المعتاد بمهمتين أساسيتين: إيقاف فيران توريس في الدفاع ومرافقة إيدن هازارد في الهجوم، كما حدث مع بقية زملائه، انتقل الفرنسي من أقل إلى أكثر وحسن أداءه بشكل ملحوظ في الشوط الثاني.

في الجزء الخلفي، قام بإغلاق فرقته جيدًا (تم تجاوزه مرة واحدة فقط في المباراة بأكملها)، واسترد الكرة خمس مرات وزاد تدريجيًا من وتيرة ضمه، مما أظهر تناغمًا جيدًا معتوني كروس وإيدين هازارد، أنهى الفرنسي اللقاء بـ57 تمريرة ناجحة ولم يخطئ سوى اثنين وتوقيع مساعدة كبيرة لهدف أسينسيو، الذي عاد بأناقة بعد 11 شهرا من الإصابة.

في الدقيقة 74، تلقى مندي ركلة قصيرة من الزاوية من توني كروس وواجه واس على الفور قبل تجاوز الدنماركي بتغيير مفاجئ في السرعة للوصول إلى خط الأساس ووضع المركز.

منذ وصوله إلى مدريد في الصيف الماضي، لعب المدافع الفرنسي 1774 دقيقة موزعة في 24 مباراة على 1586 دقيقة مقسمة على 20 مواجهة بين مارسيلو، الذي انتهى به اللعب ضد إيبار.

هذه الأرقام للثنائي تعطي سببًا لسياسة تناوب زين الدين زيدان (الذي يصر في كل مؤتمر صحفي أن لديه الجميع) وتشير إلى أن مندي هو الجانب الذي جعل الأمور أكثر صعوبة لمارسيلو، حامل لا جدال فيه على الجناح الأيسر لمدريد منذ رحيل كونتراو.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات