الخبر المصري الخبر المصري
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

النيابة العامة تباشر التحقيق في قضية مقتل "الطفلة فجر" بالطالبية


كتب-هاني قاعود

كانت قد وردت إلى "النيابة العامة" تحريات الشرطة حول الواقعة بعد إبلاغ والدَي الطفلة المجني عليها عن تغيبها منذ يوم 21 يونيو الجاري، والتي أسفرت عن خطف متهمَيْن اثنين الطفلة وقتلها، ووجود علاقة بين أحدهما ووالدتها، فأمرت النيابة العامة بضبطهما واستدعاء والدي المجني عليها لسؤالهما.

وتبين من اعترافات المتهمين بتحقيقات النيابة ، كيفية ارتكاب الواقعة؛ إذ ارتبط أحدهما بأسرة المجني عليها وخاصة بوالدتها بعد إجرائه أعمال سباكة بمسكنهم، وتطورت علاقته بوالدة المجني عليها حتى حرضها على الانفصال عن زوجها ليتزوجها هو واعدًا إياها بتكفله بنفقة أولادها، ورغم قبولها الأمر فإنها كانت قد رفضته لاحقًا.

وحاولت قطع علاقتها به، فلاحقها وهددها بإيذاء أبنائها، وإزاء استمرار تهربها منه اتفق مع المتهم الآخر على خطف نجلتها المجني عليها وقتلها انتقامًا منها.

وفي اليوم الذي تغيبت المجني عليها فيه كان قد اتصل بها مَن كان على علاقة بوالدتها وأوهمها بشرائه هاتفًا هدية لها، وطلب لقاءَها لتتسلمه، فلما التقاها استدرجها إلى مسكن المتهم الآخر بدعوى إحضار الهاتف منه، فلما خلا المتهمان بها قيداها ثم خنقاها، ولما فارقت الحياة وضعاها في وعاء يحوي مادة «البوتاس» الكاوية لإذابة جثمانها، ثم أحرق أحدهما ما تبقى من عظامها وملابسها بسطح العقار، واستولى الآخر على هاتفها وأخفاه بمسكنه

وكشف مصدر مقرب من أسرة الطفلة "فجر.أ."، 12 سنة، عن مفاجآت صادمة في جريمة قتل بشعة متهم فيها عامل تربطه علاقة غير شرعية بوالدتها بمنطقة الطالبية على مدى ساعات اليوم، فشل والد وشقيق الطفلة الأكبر "19 سنة" في العثور عليها، ليتقدم والدها "مندوب مبيعات" ببلاغ إلى قسم شرطة الطالبية.

وأضاف المصدر المقرب من أسرة الطفلة أن الأم -بعد الضغط عليها- كشفت في وقت متأخر من تلك الليلة عن درايتها بمكان احتجاز طفلتها ليتلقى الزوج صدمة قاتلة.

علاقة غير شرعية جمعت والدة الطفل مع خمسيني يدعى "عيد"، سباك، وأنها يوم الواقعة طلبت من ابنتها التوجه إلى ذلك الشخص لاستلام هاتف محمول جديد ابتاعه لها لمصالحتها بعد رغبتها في إنهاء علاقتهما التي توترت مؤخرا.

فريق بحث رفيع المستوى من فرقة الطالبية والعمرانية  بمديرية أمن الجيزة.

عكف على تتبع خط سير المشتبه به وفحص سجل المكالمات بينه وبين والدة الطفلة حتى أمكن التوصل إلى محل إقامته بمنطقة المعتمدية بدائرة قسم شرطة بولاق الدكرور، وأمكن ضبطه.

المتهم أدلى باعترافات تفصيلية أمام رجال المباحث، مشيرا إلى أنه كان يخطط للاتصال بوالد الطفلة وطلب فدية نحو 50 ألف جنيه مقابل إطلاق سراحها، لافتا إلى أنه احتجزها في مخزن مهجور بمنطقة فيصل بمساعدة عامل.

وأشار نفس المصدر -الذي رافق والد الطفلة في سرايا النيابة- إلى أن المتهم عقب علمه بكشف أمره، قرر التخلص من الطفلة والانتقام من الأم، فقتلها وأشعل النار في جثتها مستخدما "بشبوري" ثم قطعها بسكين كبير ووضعها داخل برميل معبأ بمادة كاوية "بوتاس" لطمس معالم الجريمة ظنا أن فعلته لن تنكشف.

قوة أمنية تمكنت من ضبط جوال بداخله الأدوات المستخدمة في الجريمة عبارة عن (ماسورة حديدية - سكين - بشبوري) والقبض على المتهم الثاني، وعُثر على بقايا الجثة المتحللة التي لم يتبق منها سوى "عظام".

في الوقت نفسه، ألقى ضباط مباحث الطالبية القبض على الأم للتحقيق معها، وأحال اللواء طارق مرزوق مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، الواقعة إلى النيابة العامة التي أرسلت بقايا الجثة إلى مصلحة الطب الشرعي للوقوف على صحة رواية الجاني، والتأكد من تعرضها لأي اعتداء جنسي من عدمه.

بدورها، ناشدت أسرة الطفلة بسرعة إحالة المتهمين إلى المحاكمة الجنائية، مطالبة بالقصاص العادل، مؤكدين ثقتهم الكاملة في القضاء.

عن الكاتب

alkhabralmasry 6

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

الخبر المصري