-->

غادة الجالي تكتب "مواقع التواصل الخطر الداهم"

 

غادة الجالي تكتب "مواقع التواصل الخطر الداهم"

غادة الجالي تكتب "مواقع التواصل الخطر الداهم"

نعلم جيدًا أهمية الوقت في حياتنا اليومية ، وإن الوقت كنز من كنوز الحياة بل هو الحياة دون مبالغة، ومن المؤسف القول أن مواقع التواصل الاجتماعي تعد سببا كبيرا بل هي من أكبر أسباب ضياع الوقت ؛ مما يؤدي إلي الشعور السلبي من قلق واكتئاب وغير ذلك من المشاعر السلبية ، وما يترتب عليه بقاء الفرد بعيدًا منعزًلا عن الأسرة . 

وهنا سؤال يفرض نفسه : هل نستطيع القول إن مواقع التواصل الاجتماعي دمرت كثيرا من العلاقات؟؟ 

الإجابة لا شك بالإثبات .

وقد أثرت مواقع التواصل الاجتماعي على ثقافة معظم البشر بالسلب فهم يقضون أوقاتًا كثيرة عليه ولا يهتمون بالقراءة التي تنمي العقول.

ومن سلبيات نشْر أشياء كثيرة غير لائقة تؤثر علي شباب اليوم وتؤثر أيضا علي الأطفال اللذين يسيئون استخدامه ، وتتعرض معظم الفتيات للابتزاز الموحش من خلاله أيضا ، ونرى أيضا التنمر على كثير من البشر ،وعدم الثقة بالذات والقلق المستمر .

نرى واحدة من اكبر السلبيات التي تؤثر على معظم البشر ألا وهي التقصير مع الله ، اي علاقة الانسان بربه ضعيفة !!!كيف يكون ذلك؟! ماذا يشعر الإنسان عندما  يكون بعيدًا عن ربه ؟!!!! وهل يكون راضيا؟! فكل هذه من سلبيات وأخطار التواصل الاجتماعي ، ولو أردنا أن نصل إلي نهاية هذه الأخطار سنجد سلبيات لا حصر لها، فهو بذلك يضيع الوقت . 

ومما لاشك فيه أن نجد من يستغل الوقت في ايجابيات التواصل الإجتماعي، ويعرف أن يستغله بطرق مختلفة وفي نفس الوقت تكون صحيحة، فمنهم من يستخدم مواقع التواصل لساعات قليلة بهدف قضاء أمره فقط وبذلك لن يؤثر عليه سلبًا ، ومنهم من يستغله بهدف القراءة والعمل علي نمو العقول والثقافات المختلفة في جميع المجالات، ونجد أيضا من يستخدمه بهدف صلة الرحم لا أكثر ويوجد ذلك وربما بنسبة قليلة وربما أيضا كثيرة ، ونجد من يريد أن ينمي هواياته بطرق مختلفة من الكتابة و القراءة والرياضة وكثير من النشاطات المختلفة ، ونري من يجد فرص عمل مختلفة من خلاله عبر شركات مختلفة وطرق وأساليب إيجابية ويحصلون من خلالها علي أرباح قد تكون مناسبة ، يكوّن  لدي الفرد أفكار ومعلومات مفيدة ومختلفة  يعي من خلالها ما يدور حول مجتمعه . 

يتبع إن شاء الله

TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *