-->

النائبة ألفت المنزلاوي بشأن الإزدحام للحصول على تطعيم السفر فلا يصح أن نترك هذه الازدحامات فى ظل كورونا

 


 الخبر المصرى : حمدى صابر أحمد

 يعرف أغلب الناس، سيما المهتمين منهم ، أنه وكما ذكرنا فى منشور سابق بنود صرف الميزانيه العامة للدولة وأهمها ثلاثة هى: (خدمة الدين – الدعم – المرتبات)، هناك أيضا فى المقابل ثلاثة موارد رئيسية للعملة الصعبة والتى يرتفع وينخفض بناء على قيمتها ومؤشراتها الاحتياطي النقدي المصرى ، الموارد الثلاثة هي : (تحويلات المصريين العالمين بالخارج – دخل قناة السويس – دخل السياحة). يشغلنى الآن الحديث عن البند الأول وذلك لارتباطه بمشهد حاز على شكاوى و انتقادات فى الأيام القلائل الأخيرة، وهو بند (تحويلات المصريين العالمين فى الخارج) فهو واحد من أهم وأقوى وأعظم مواردنا بالعملة الصعبة وله أهميته البالغة والمؤثرة على خطط الدولة المصرية الاستثمارية واستراتيجتها العامة، فقد بلغت تحويلات المصريين العاملين بالخارج في العام الماضي 2020 نحو 29.6 مليار دولار، مقابل تحويلات بلغت نحو 26.8 مليار دولار خلال 2019 بزيادة قدرها 2.8 مليار دولار ‏‏‏بمعدل ارتفاع قيمته 10.5%‏، على أساس سنوي، صحيح أنها أموال شخصية تخص أصحابها لكنها أيضا هي أموال يتم استثمارها ونفقتها فى مصر بعد تحويل قيمتها الدولارية إلى الجنيه المصري، وهنا تكمن أهميتها. أما المشهد الذي أزعج الكثيرين وأنا منهم قطعا، هو الازدحام العنيف الذي نقلته وسائل الإعلام وكاميرات البث المباشر من أمام المستشفيات لحصول المواطن على التطعيم ضد الفيروس لكونه شرطا أساسيا لدخول أى دولة أجنبيه الآن بقصد العمل أو السياحة، ثم ازدحام أعنف وأكبر أمام مكتب التصديقات التابع للخارجية المصرية لتوثيق شهادة التطعيم وبقية ما يلزم. هؤلاء المتجمهورن قبيل شروق الشمس كل يوم أمام المستشفيات ومكاتب التوثيق، هم أنفسهم العاملين بالخارج أصحاب تحويلات العملة الصعبة التى ما أحوجنا إليها فيجب أن نبذل كل الجهود لتسهيل حصولهم على التطعيم ومن ثم التوثيق. تحدثت إلى عدد من المسئولين فى الخارجية المصرية ووزارة الصحة والحكم المحلى للعمل على انهاء أو الحد من المتاعب التى يشهدها هذه الفئة المهمة والمؤثرة فلا يصح أن نترك هذه الازدحامات فى ظل جائحة لم تقل وطأتها وسخونة صيف ملتهب يلفح أبدان "اللى قاصدين باب كريم"، وهم أنفسهم من تُعّول مصر كثيرا على تحويلاتهم النقدية المهمة. جاءت ردود المسئولين ايجابية للغاية وأكدوا أنهم قاموا برصد المشكلة ودراستها وتعمل كل جهة منهم على حلها وسيشهد الأسبوع القادم تحسنا ملحوظا فى المشهد برمته.

TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *