القائمة الرئيسية

الصفحات

عماد داود يكتب..رسالتي لإبن الأسرة الوطنية الصادقة في أعمالها

 

عماد داود يكتب..رسالتي لإبن الأسرة الوطنية الصادقة في أعمالها


بقلم : عماد الدين داود


المخرج الشاب محمد سامي  يعرفه الكثيرون قدم مثالا رائعا للنجاح والوطنية الصادقة ، لقد أثار زخما شديداً فى المجتمع الفني بما حققه من نجاحات عجز عن مثلها كثير من المخرجين ، نال شهرة واسعة بفضل أعماله البارزة حتى غدت تلك الشهرة سببا فى أن توغر صدور الكثيرين حسدا حتى وصل بالبعض إلى تدبير المؤامرات له فتعرض لما لم يتعرض اليه أحد فتم التآمر عليها لوقف مسيرة نجاحاته المتتالية ، لكنه بقلب ووجدان الرجل المصري المؤمن صبر ورضي بقضاء الله محتسب صبره عند الله وبالفعل الرأى العام يتجه معه من جديد حتى يستكمل مسيرته في الأعمال الهادفة التي تفيد المجتمع لدرء مفاسده والتعرف على السلبيات التي تحدث من بعض البشر دون شعور وإدراك ، فكان التحدى الجديد والسؤال 

-من وجهة نظرنا هل من الإنصاف أن يتم التهكم على شاب نجح في جميع اعمله الفنية وتصدر المشهد أمام الجميع ؟!

** يأتى الجواب على لسان المحبين والمخلصين من أبناء الشعب المصري  :  

طبعاً كنا ننتظر الحرب على هذا الشاب الناجح لأن الأشجار المثمرة دائما يتم إلقائها بالحجارة وعندما نرى منه عدم الا مبالاه لما يحدث من المغرضين، نعتبر ذلك ردا لكرامة كل ناجح وإنصافا له بعد المؤامرة التى تعرض لها ورسالة جمهوره له:

نحن ننتظر منك الكثير والكثير حتى تظهر أفكارك الهادفة وتخرج للنور ويستفاد منها الجميع لان الحياة رسالة يتم توصيلها كل ذو فكر وعلم بما وصل إليه في شتى مجالات العمل

تعليقات

التنقل السريع