القائمة الرئيسية

الصفحات

احفاد مجدو ينتصرون



بقلم : حسين الحانوتي


عانت مصر منذ القدم من اعداء يحيكون لها المكائد ويطمعون في ثرواتها واستعباد شعبها ومع حدوث مرارا لكنها تخرج نهاية المطاف مرفوعة الرأس منتصره والتاريخ يحكي كم تعرضت لتهديدات وكانت بجيشها وهو اول جيوش نظامي في العالم تستطيع وأد اي اعتداء ولم يحكي التاريخ يوما أن مصر حاولت التعدي علي حدود اي دوله او تدخلت في شؤونها 

بل دوما و العالم يشهد تمد يدها بالخير والمساعدات لكل دوله مهما قربت او بعدت

اليوم تتعرض مصر لتهديد قوي الصهيونيه لتركيعها عن طريق حرب الوكاله بالتعطيش كي تتمكن من السيطره علي شعوب المنطقه حيث ان مصر هي الشوكه التي تقف في حلق الصهيونيه من تنفيذ مخططها وذلك بتشييد سد النهضه بدولة اثيوبيا التي كانت يوما صديقه

لكن اصاب العمي اثيوبيا ومن يوجهها ان تاريخ مصر حافل بتعرضها لتلك التهديدات وانها قادره علي ان تعبر علي اشلاء جثثهم محبطه لكل من يخطط ان ينال منها

 فكيف بالصهونيه ان تهدد دولة تأسست 3200 ق.م في حين تأسست دولة إثيوبيا التي تتحكم في قراراتها1941 التي لم تكن يوما الا جزأ من مملكة أكسوم التي كانت تضم إريتريا والسودان وجيبوتي وإثيوبيا 

فهل تعلم الصهيونيه أن أول المعارك في التاريخ التي خاضتها مصر بقيادة أحمس للقضاء علي حكم الهكسوس أواريس 1580 ق.م وإن أعظم معركة في التاريخ معركة مجدو 1468 ق.م الذي خاضها الفرعون المصري العظيم تحتمس الثالث الذي لم يهزم في معركة قط وكانت ضد 23 جيشا مجتمعا من القبائل الأسيوية وأنتصرت فيها مصر وهل تسمع اثيوبيا ومن يدعمها عن معركة قادش 1274 ق.م التي خاضها رمسيس الثاني ضد الحيثيين وأنتصر فيها

 حتي في العصور الوسطي مصر هي التي أنقذت العالم من المد المغولي بالإنتصار عليهم في عين جالوت 1260

كذلك أنقذت مصر العرب وإفريقيا من الإجتياح الصليبي بدحرهم في حطين 1187 كذلك أسرت مصر لويس التاسع ملك فرنسا بعد الأنتصار الساحق في معركة المنصورة 1250

 التاريخ الحديث يشهد كيف دافعت مصر عن شرف الدولة العثمانية ودخلت نيابة عنها معركة المورة في اليونان 1824 وحرب القرم ضد روسيا بل ان مصر وحدها كانت كفيله بانهاء حكم الدوله العثمانيه ومصر هي الدولة الوحيدة التي خاضت 5 حروب في ربع قرن فقط 1948 والعدوان الثلاثي 1956 حرب 1967 وحرب الإستنزاف 1969 والعبور العظيم 1973

وقد تتسائل ويجول بخاطرك ما علاقة التاريخ بما يحدث فإذا أردت تعلم الحكمة والسياسة فعليك بالتاريخ فلقد كان في قصصهم عبرة

 فمن خلال التاريخ نحن أبناء الحروب ورثناها كابر عن كابر

فها هو حائييم بارليف بني خط بارليف العظيم أعقاب نكسة 67 بتكلفة تجاوزت 500 مليون دولار لكنه تحطم أمام إرادة الشعب المصري في مقارنه عجيبة فإذا كان بناء سد النهضة وفقا للقوانين والمواثيق الدولية التي لا ينقص حق مصر في حصة الماء فلا ضير في ذلك فعدنا في نصر الزير وهو وعاء فخاري نضع فيه ماء الشرب هذا الوعاء ينضح قطرات ماء فلو نقصت حصة مصر في الماء مقدار ما ينضح من الزير هنا ستعلمون انكم استفززتم واقلقتم الاسد في عرينه وما ادراكم وهياج الاسود

فمحافظه واحده من مصر قادره علي حشد مليون اسد مقابل نقص مياه الزير نقطه واحده فإياكم اياكم ان تساوركم عقولكم

فيا من تدعمون اثيوبيا بل يا ايها الاثيوبي الحاصل علي نوبل للسلام بدعم الصهيونيه تشجيعا لتنفيذ خطتها لن نحدثك عن مجازر ارتكبتها في حق شعبك ولكن احدثك عن السلاح وقوة السلاح و أقول لك ان ما يمتلكه اهلنا في الصعيد المصري من سلاح يستخدم في الأفراح لإطلاق الأعيرة النارية من أجل الفرحه والتباهي يوازي ما تمتلكه دولتكم ومن يدعمها فنحن احفاد مجدو قادرون لكن نتصف بالصبر حتي يفيض الكيل. 

وان فاض فلن نبقي ولن نزر ولن نترك اخضرا ولا يابس

فحذاري أن تهدد مصر فلا أحد يجرؤ علي مصر حتي في أحلك الظروف فمصر متفردة بتشكيلها الوطني ونسيج ابنائها المتماسك الوفي و التاريخ يسرد جيدا قصص بطولاتها ومعاركها فاقرؤوه حتى تعلموا عن أي دولة تتعاملون معها

ايها المعتدون عيانا والاصدقاء بيانا  إن لمصرا صبرا وبأسا فلا تختبروا صبرها كي لا تروا بأسها فهي ثلج ونار صبرا وقوه

فإذا انخفض ماء النيل فستجدون فجأه جنود الفرعون فوق رؤسكم وفي بيوتكم لازالة ما يقيد جريانه عنوه رغم انوفكم

ولكم ان تعلموا ان من وصايا جدنا رمسيس الثاني

 إلي إبنه جدنا مرنبتاح 

ان مصر أرض لا تموت وشعب لا يندثر

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع