القائمة الرئيسية

الصفحات

محافظ الفيوم يُجري الحوار المجتمعي الثاني مع أهالي قرى مركز اطسا




الفيوم سعيد بدوي  _  وليد المصري 


تواصلت سلسلة الاجتماعات التنفيذية والحوارات المجتمعية للدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم مع أهالي مركزي اطسا ويوسف الصديق، للوقوف على احتياجات ومطالب الأهالي، والخطط التنفيذية للمشروعات المزمع إنشاءها ضمن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" لتطوير 1500 قرية على مستوى الجمهورية. 


أجرى "الأنصاري" صباح اليوم اللقاء المجتمعي الثاني بمركز اطسا والذي عُقد بمركز شباب دفنو، بحضور الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، والمهندس أيمن عزت سكرتير عام المحافظة المساعد، والدكتورة ميرفت عبد العظيم عضو مجلس النواب، ووكلاء الوزارات المعنية، ورئيس جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بالفيوم، والدكتور أحمد حسني مستشار رئيس الجامعة للأنشطة الطلابية، والأستاذ خالد فراج رئيس مركز ومدينة اطسا، وممثلين عن المرأة، والشباب، والأحزاب السياسية، وطلاب وخريجي الجامعات، وعدد من أهالي المركز. 


في مستهل اللقاء، قال الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، أن مبادرة "حياة كريمة" التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، هى الأقوى خلال المائة عام الأخيرة، والتي تستهدف تطوير الريف المصري خلال 3 أعوام، وتقتحم مشكلات مزمنة ومتراكمة منذ سنوات طويلة، لإيجاد حلول جذرية لها في توقيتات زمنية محددة، موضحاً أن المبادرة تشمل قرى مركزي اطسا ويوسف الصديق بمحافظة الفيوم. 


وأضاف، أنه فور إعلان المبادرة قامت المحافظة بوضع الخطط العلمية اللازمة، والعمل بشكل منهجي متكامل لدراسة احتياجات المركزين من البنية التحتية والخدمات العامة، وكذلك فتح نوافذ حوارية مع المواطنين من خلال جلسات الحوار المجتمعي، للوقوف على الاحتياجات الفعلية، فضلاً عن تشكيل لجنة للتخطيط المحلي بالمحافظة لوضع خطط التطوير بالتنسيق مع مختلف القطاعات، مشيراً إلى أنه تم الانتهاء من وضع المخطط الرئيسي لتطوير المركزين والقرى الأم وتوابعها، كما تم الانتهاء من الشكل الأول للاحتياجات ومطابقة الخطط مع مطالب المواطنين خلال جلسات الحوار المجتمعي، لافتاً إلى المتابعة المستمرة من فخامة رئيس الجمهورية، ورئيس مجلس الوزراء، لإجراءات تطبيق المبادرة. 


استمع محافظ الفيوم لمطالب واقتراحات واحتياجات المواطنين، وأشار "الأنصاري" أن تكلفة التطوير بمركز اطسا تبلغ نحو 5,4 مليار جنيه، مؤكداً أن القطاع المدني له دور مهم وشريك أساسي في تنفيذ المبادرة، مثمناً دور جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر في هذا الشأن، كما أكد المحافظ أن قطاع الثقافة شريك أساسي بالمبادرة الرئاسية، مشيراً أنه سيتم تطوير المكتبات بمراكز الشباب لتكون بمثابة منصات ثقافية، كما أعلن المحافظ أنه سيتم إنشاء 3 مراكز خدمات متكاملة بمركز اطسا، لتوفير الخدمات الحكومية التي يحتاجها المواطن في مكان واحد، مؤكداً أنه سيتم مراعاة خطوط السير والكثافات السكانية خلال تنفيذ هذه المراكز.  


وأشار المحافظ إلى أنه سيتم استغلال الميزات النسبية لكل قرية من القرى، وتنميتها وتسويق منتجاتها، موضحاً أن خطط التطوير لا تقتصر على الأنشطة الزراعية والإنتاج الحيواني وإنما تشمل التصنيع الزراعي وبناء تكتلات اقتصادية بالقرى المستهدفة، لتحقيق فوائد مباشرة لأهالي هذه القرى، الأمر الذى استلزم سماع رأي فئات أخرى مثل المرأة والشباب والأحزاب السياسية، بهدف التنوع في عرض القضايا والتعرف على الاحتياجات الفعلية، مؤكداً أن المبادرة تسعى لتحقيق أقصى استفادة للمواطن وتضمن له حياة كريمة. 


وكشف "الأنصاري" عن مشروعات مياه الشرب والصرف الصحي والصحة والتعليم والكهرباء والطرق وغيرها من مشروعات البنية التحتية جميعها مكونات أساسية بالمبادرة الرئاسية، مشيراً إلى أنه سيتم التركيز على قطاع الزراعة الذي يمتاز به مركز إطسا، وأوضح المحافظ أن مشروعات الزراعة والري تتحرك بصورة متكاملة، كما أن مشروعات تبطين الترع يصاحبها التوسع في مشروعات الري الحديث، وتبطين المساقي، للحفاظ على المياه من الإهدار وزيادة إنتاجية الأراضى الزراعية، لافتاً إلى انخفاض عدد الشكاوى من نقص مياه الري خلال الصيف الماضي بنحو 30 % مقارنة بالأعوام السابقة، مؤكداً أن الفترة القادمة ستشهد تحسناً ملحوظاً ونتائج حقيقية إيجابية، نتيجة التوسع فى تنفيذ مشروعات الري الحديث وتبطين الترع والمساقي، بالتنسيق بين مديريتي الزراعة والري والبنك الزراعي وجهاز تنمية المشروعات. 


ولفت محافظ الفيوم إلى أن خطة العمل في تنفيذ المبادرة الرئاسية تعتمد على التنسيق المتكامل والعمل المشترك بين قطاعات العمل التنفيذي المختلفة، مع منظمات المجتمع المدني، والقيادات الطبيعية، والمواطنين، فضلاً عن المصارحة، والمكاشفة المجتمعية، للوقوف على المشكلات وإيجاد الحلول الجذرية لها، مشيراً أنه سيتم الإعلان للمواطنين عن المشروعات التي سيتم تنفيذها وأماكنها وتوقيتاتها الزمنية المقررة. 


من جهته، قال الدكتور محمد التوني المتحدث الرسمي لمحافظة الفيوم، أن وكلاء الوزارة وممثلي القطاعات، استعرضوا خلال اللقاء عدداً من ملامح المشروعات التى سيتم تنفيذها خلال المبادرة، ومنها مشروعات للشباب والمرأة بعدد 68 قرية، موضحاً أنه سيتم خلال 3 أسابيع توزيع شيكات 47 مشروعاً للشباب بفائدة بسيطة ودون ضمانات، وفى مجال تمكين المرأة يجرى تنفيذ 7 برامج تدريبية يستفيد منها 200 سيدة بمركزي اطسا ويوسف الصديق، فضلاً عن ترخيص 914 مشروع تسمين "كارة منزلية"، فيما قامت جامعة الفيوم بتشكيل مجموعتى عمل لإعداد خريطة اقتصادية باحتياجات المركزين، فضلاً عن أعمال رصد ودراسة ومتابعة الأسر الأولى بالرعاية من خلال المجموعات الطلابية، وفي مجال الشباب والرياضة سيتم تطوير عدد كبير من مراكز الشباب بالقرى الأم، منها 8 مراكز سيتم تحويلها إلى مراكز شباب حضارية، فضلاً عن إقامة أندية للأنشطة المتكاملة لخدمة كل مجموعة من هذه القرى. 


وأضاف، أن قطاع التعليم يستهدف تنفيذ 46 مشروعاً تعليمياً بمركز إطسا، كما يستهدف قطاع الصحة تطوير 22 وحدة صحية بالمركز، بالإضافة إلى مبنى استقبال وطوارئ وعناية مركزة بمستشفى اطسا المركزي، كما تشمل مبادرة مناهضة الهجرة غير النظامية بمركز اطسا التي ينفذها جهاز تنمية المشروعات، تطوير البنية التحتية، وترميم وتطوير 9 مدارس، ووحدة صحية، وشبكات المياه والصرف الصحي، فضلاً عن مشروعات تشغيل الشباب والفتيات، وبرامج التدريب من أجل التشغيل.











هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع