القائمة الرئيسية

الصفحات

سفير الصين في مؤتمر صحفي: جولة وزير الخارجية في خمس دول افريقيا تستهدف دعم التنمية وحشد الجهود لمبادرة الحزام والطريق

سفير الصين في مؤتمر صحفي:  جولة وزير الخارجية في خمس دول افريقيا تستهدف دعم التنمية وحشد الجهود لمبادرة الحزام والطريق




تابع المؤتمر: محمد سلامة


اعلن السفير الصيني في مؤتمر صحفي حول جولة وزير الخارجية  عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي إن التعاون حول مبادرة  الحزام والطريق بين الصين وإفريقيا والتفافها حولها وتأييدها، سيكون له مردود مشرق علي مستقبل القارة الافريقية.

وقد تجلي ذلك في التغلب على تأثير مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)  حيث يغطي معظم القارة الإفريقية وسيكون له بالتأكيد مستقبل أكثر إشراقا.

وشملت جولة وزير الخارجبة  في خمس دول إفريقية وهي نيجيريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وبوتسوانا وتنزانيا وسيشل وهي اول جولة خارجية له في العام الجديد.


واضاف السفير الصيني لياو ليتشيانج في المؤتمر الصحفي الذي عقد افتراضيا عبر الفيديو كونفرانس إن التنمية الاجتماعية والاقتصادية للدول الإفريقية تغلبت على مختلف المصاعب وحافظت على الاستقرار الشامل، ما يدل على المرونة والحيوية.


وفي الوقت نفسه، نظرا لأنها تواجه مشكلات هيكلية أكثر بروزا وسط جائحة  (كوفيد-19)، فإن الدول الإفريقية حريصة على تسريع تحولها الاقتصادي وتتطلع إلى تعزيز تعاون الحزام والطريق مع الصين، من أجل التغلب علي الندرة  في البنية التحتية والتمويل والموارد البشرية، وتعزيز قدرتها على التنمية المستقلة.


وأشار  السفير الصبني إلى أنه خلال جولة وزير الخارجية الصيني الافريقية، وقعت جمهورية الكونغو الديمقراطية وبوتسوانا على التوالي مذكرة تفاهم مع الصين بشأن البناء المشترك لمبادرة  الحزام والطريق، وبذلك تصبح الدولتان الإفريقيتان الشريكتين رقم 45 و46، على التوالي، للمشاركة في تعاون مبادرة  الحزام والطريق.


كما أعرب عن استعداد الصين لبذل جهود مشتركة مع إفريقيا لتعزيز المواءمة الاستراتيجية وبناء توافقات بشأن التعاون بما يتماشى مع توقعات الدول الإفريقية، ودفع البناء المشترك لمبادرة  الحزام والطريق بين الصين وإفريقيا.

وشرح السفير الصيني اولويات التعاون الصيني باعتبار الطرفين دول نامية تتمتع علاقتهما بالاحترام المتبادل وعدم فرض الارادة علي الدول الافريقية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وان الاولويات في العلاقة مع افريقيا تقوم علي عدة اولويات 


أولا،  التركيز على إنشاء البنية التحتية، وستساعد الصين في تعزيز الارتباطية في إفريقيا،  مشيرا إلى أن استكمال مشروعات الحزام والطريق، مثل خط سكة حديد مومباسا-نيروبي وخط سكة حديد إثيوبيا-جيبوتي، قد عزز بشكل كبير التنمية الصناعية وتداول الموارد على طول الطرق.


وقال إن الصين ستواصل المشاركة بنشاط في بناء البنية التحتية في إفريقيا في مجالات مثل النقل والطاقة والاتصالات، وضخ الزخم في التنمية الاقتصادية لإفريقيا.


ثانيا، ستدعم الصين بناء منطقة تجارة حرة في إفريقيا وستعزز سوقا كبيرة بين الصين وإفريقيا.


وفي معرض إشارته إلى أن السوق الصينية سوق عالمية، قال إن الصين أكثر استعدادا لمشاركة فرص التنمية الصينية مع الأشقاء الأفارقة.


وأعرب السفير الصيني عن استعداد الصين لاغتنام فرصة بناء الصين لنموذج تنموي جديد وإطلاق منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية لتوسيع استيراد المنتجات الإفريقية عالية الجودة، وتعزيز الارتباطية بين سلاسل الصناعة والإمداد لدى كلا الجانبين، ودفع الأسواق الصينية والإفريقية لتعزيز بعضهما البعض والعمل المشترك على تنمية سوق صينية-إفريقية تضم 2.7 مليار نسمة.


ثالثا، ستعمل الصين على تحسين توزيع الاستثمار في القدرات للمساعدة في تسريع التصنيع في إفريقيا.


كما أعرب عن استعداد بلاده لتشجيع الشركات الصينية على زيادة الاستثمار في إفريقيا، واستكشاف التعاون بنشاط في المجمعات الصناعية والمناطق الاقتصادية الخاصة وأحزمة التنمية الإقليمية، وتعزيز التجميع والقيمة المضافة للتصنيع في إفريقيا.


وقال إن الصين ستساعد إفريقيا في تحويل المزيد من مزايا الموارد إلى مزايا تنموية في وقت مبكر، وستساعد إفريقيا في تحقيق التنويع الاقتصادي وبناء قوتها الدافعة الداخلية للتنمية المستقلة.


رابعا، ستعزز الصين التعاون في الابتكار العلمي والتكنولوجي لمساعدة إفريقيا في تحقيق تنمية متسارعة.


وفي إشارة إلى أن الاقتصاد الرقمي يؤثر على مستقبل البشرية ويمثل اتجاها إنمائيا توليه الدول الإفريقية أهمية بشكل عام، أعرب السفير عن استعداد الصين لمشاركة تكنولوجيا الاقتصاد الرقمي وخبراتها مع إفريقيا ودعم الدول الإفريقية في اللحاق بالثورة الصناعية الرابعة.


وأضاف أن الصين مستعدة أيضا للعمل مع إفريقيا لبناء اقتصاد أخضر بشكل مشترك والسعي إلى تنمية خضراء ومنخفضة الكربون.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات