القائمة الرئيسية

الصفحات

دخلت الفن بالصدفة.. محطات في حياة مريم فخر الدين

  

دخلت الفن بالصدفة.. محطات في حياة مريم  فخر الدين


الخبر المصري : السيد ياسر 


تحل اليوم الذكرى الـ٨٨ لميلاد ملاك السينما المصرية وهي  مريم فخر الدين، التي استطاعت أن تحصد حب عشاق الفن، كما وقفت أمام كبار الف



نانين، وقدمت أدوارا جيدة رغم دخولها الفن بالصدفة، وهناك محطات كثيرة في حياتها،نستعرضها من أول سطر.


"نشأتها"


مريم فخر الدين من مواليد الفيوم في ٨ يناير عام 1933، والدها كان يعمل مهندس ري، والدتها "باولا" مجرية تزوجها الأب أثناء سفره للخارج، لها شقيق واحد هو الممثل يوسف فخر الدين.


"تعليمها"


تلقت تعليما في المدرسة الألمانية بباب اللوق، حصلت على شهادة تعادل البكالوريا، أجادت سبع لغات أهمها الإنجليزية، الفرنسية، الألمانية والمجرية.


"الفن صدفة"


عملت مريم فخر الدين في مجال الفن بالصدفة، ففي يوم عيد ميلادها ذهبت لالتقاط صورة لدى مصور فوتوغرافي اسمه واينبرج، عرض عليها الاشتراك بصورتها في مسابقة فتاة الغلاف التي تنظمها إحدى المجلات وفازت بالجائزة وقدرها 250 جنيه، وعلى الفور تعاقد معها المصور عبده نصر والمخرج أحمد بدرخان على التمثيل في فيلم ليلة غرام، لتواصل مسيرتها السينمائية، وتعتبر صاحبة الرقم القياسي في عدد البطولات من خلال 400 فيلم وهو رقم لم تحققه نجمة فى تاريخ السينما المصرية، أنتجت منها 9 أفلام.


"جوائزها"


حصلت على جوائز كثيرة، أولها الجائزة الأولى في التمثيل عن دورها في فيلم لا أنام، ونالت حوالي 500 شهادة تقدير من جهات فنية عديدة، وإن كانت غير مؤمنة بهذه الجوائز فتقول إن رسالة من متفرج أفضل بكثير من جائزة، لأن الرسالة تمثل الصدق وحب الناس.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات