القائمة الرئيسية

الصفحات

في ذكرى مولده : ما لا تعرفه عن شاعر المهجر جبران خليل جبران

في ذكرى مولده : ما لا تعرفه عن شاعر المهجر جبران خليل جبران




كتبت : أسماء عبد المنعم 


يعد جبران خليل جبران من أهم شعراء الوطن العربي وهو من أهم شعراء المهجر.


ولد في لبنان في السادس من يناير عام 1883 لأسرة فقيرة هاجر صبيًا مع عائلته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ليدرس الأدب وليبدأ مسيرته الأدبية، امتاز أسلوبه بالرومانسية ويعتبر من رموز ذروة وازدهار عصر نهضة الأدب العربي الحديث، وخاصة في الشعر النثري.


 

كان في كتاباته اتجاهان، أحدهما يأخذ بالقوة ويثور على عقائد الدين، والآخر يتتبع الميول ويحب الاستمتاع بالحياة النقية، ويفصح عن الاتجاهين معًا قصيدته "المواكب" التي غنتها المطربة اللبنانية فيروز باسم "أعطني الناي وغنّي.



جمع جبران بين مواهب متعددة منها الرسم و الشعر وله العديد من العبارات التي تعبر عن حالنا وعصرنا الحالي نذكر أبرزها: "الصديق المزيف كالظل، يمشى ورائى عندما اكون فى الشمس، ويختفى عندما اكون فى الظلام"، وأيضًا جملة: "الحق يحتاج إلى رجلين، رجل ينطق به ورجل يفهمه".



 بالإضافة إلى جملة: "بين منطوق لم يُقصد و مقصود لم يُنطق تضيع الكثير من المحبة"، وجملة "أنت أعمى،وأنا أصم أبكم ،إذن ضع يدك بيدي فيدرك احدنا الآخر"، جملة: "ليست حقيقةُ الإنسان بما يظهرهُ لك، بل بما لايستطيع أن يظهرهُ .لذلك إذا أردت أن تعرفه، فلا تصغِ إلى مايقوله بل إلى ما لا يقوله".



وهناك العديد من الأعمال الفنية المستلهمة من مؤلفاته: "الأجنحة المنكسرة" عام 1962، وهو فيلم رومانسي من إنتاج المخرج المصري ذو الأصل اللبناني "يوسف معلوف"، تم استلهام الفيلم من كتاب يحمل نفس العنوان "الأجنحة المتكسرة". أنتج في البداية في لبنان باللغة العربية وبعد نجاحه صار يعرض في الدول الأجنبية باللغة العربية مع الترجمة للإنجليزية، فقدت أشرطة التسجيل خلال الحرب الأهلية اللبنانية ثم وجدت نسخة منها لاحقا بعد الحرب.

بالإضافة إلى فيلم "النبي" عام 2011، من إنتاج المخرج "جاري تارن" وبطولة "ثاندي نيوتن" تمّ استلهامه من كتاب "النبي" أيضا. والفيلم عبارة عن مقاطع تجسد نصوص الكتاب.


وفيلم "النملات الثلاث" عام 2011، وهو فيلم درامي قصير من إخراج "غابريل سومن"، وهو تجسيد لنص شعري ورد في كتابه "المجنون".


"النبي"، هو فيلم رسوم متحرّكة تمّ إنتاجه من طرف 9 منتجين، أبرزهم الممثلة المكسيكيّة "سلمى حايك" وتناوب 10 مخرجين. تم استلهام الفيلم من كتابه المشهور "النبي" مع بعض التعديلات لإضافة بعض الحيوية للسيناريو. لم يحصل الفيلم على مبيعات عالية لكنه حصل على تقييمات جيدة.



توفي جبران خليل جبران في نيويورك في 10 ابريل 1931 وهو في الـ 48 من عمره. 


وكانت أمنية جبران أن يُدفن في لبنان، وقد تحققت له ذلك في 1932. دُفن جبران في صومعته القديمة في لبنان، فيما عُرف لاحقًا باسم متحف جبران.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع