القائمة الرئيسية

الصفحات

11 مليون كازاخي يتوجهون اليوم لصناديق الانتخابات البرلمانية

  

11 مليون كازاخي يتوجهون اليوم لصناديق الانتخابات البرلمانية



كتب: محمد سلامة

 

يتوجه البوم 11 مليون كازاخي للادلاء باصواتهم في الانتخابات البرلمانية التي تعقد عليها الحكومة والجهاز التشريعي اهمية كبيرة من اجل الدفع بتشريعات تؤطر الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وقد اتمت اللجنة المركزية للانتخابات استعداداتها بمنح الاحزاب والمستقلين فرص الدعاية المتساوية ثم اعلنت فترة الصمت الانتخابي تمهيدا لاجراء الانتخابات اليوم..ويبدو ان فرص حزب"نور وطن الذي يتزعمه الرئيس الاول نور سلطان نزارباييف اكثر حظا كالعادة حيث امتسح الانتخابات منذ اكثر من خمسة عشر عاما حيث فاز بالاغلبية في انتخابات عام 2007 وحتي الان.


ان انتخابات كازاخستان تعد  مؤشرا علي النظام الديموقراطي الذي تعتمده البلاد في ظل رئاسة الرئيس قاسم جومارت توكاييف الذي تولي السلطة عام 2019 بعد تنازل الرئيس الاول نور سلطان نزارباييف واحتفاظه ببعض المناصب مثل رئاسته لحزب نور وطن ولجنة الشعوب والاعراق، وان انتخابات مجلس النواب. ستكون  ثامن انتخابات برلمانية في تاريخ كازاخستان المستقلة. وتشارك في الانتخابات خمسة أحزاب وهي: حزب "نور أوتان"، وحزب "أك جول" الديمقراطي، وحزب الشعب بكازاخستان، وحزب "أويل" الشعبي الديمقراطي الوطني وحزب "أدال".  وتتجه كازاخستان بهذه الانتخابات نحو تحسين الإطار القانوني وإضفاء الطابع الديمقراطي على المجتمع حيث نفذت الحكومة الكازاخية العديد من الإصلاحات السياسية واقترحت عددًا من المبادرات ومن بينها: تخفيض الحد الأدنى المطلوب لتسجيل الأحزاب السياسية من 40 ألفًا إلى 20 ألف عضو، الأمر الذي سهّل بشكل كبير إنشاء هيكل سياسي جديد، اعتماد تعديلات على قانون إجراءات تنظيم وعقد التجمعات السلمية، بهدف تبسيط الإجراءات. وأعلن الرئيس توكاييف عن مفهوم "الدولة المُنصِتة"، التي بالإضافة إلى مراعاة آراء المواطنين، تسعى بنشاط للبحث على الرأي العام خلال عملية تطوير السياسات. كما تم إنشاء المجلس الوطني للثقة العامة وهى هيئة استشارية تابعة لرئيس الجمهورية وتختص بإجراء حوار مفتوح مع ممثلي المجتمع من أجل وضع مقترحات محددة لإصلاح التشريعات ونظام الإدارة العامة. واشراك أحزاب الأقلية البرلمانية في الهياكل الحاكمة للهيئة التشريعية. وتم إدخال مبادئ توجيهية جديدة لضمان إدراج النساء والشباب (دون سن 29 عاما) في قوائم مرشحي الأحزاب السياسية للبرلمان، بهدف تعزيز دورهم في صنع القرار الديمقراطي.


واعتمدت اللجنة المركزية للانتخابات في كازاخستان مراقبين دوليين من عدد من المنظمات الدولية والدول الأجنبية. وصل عددهم الي 398 مراقباً من 10 منظمات دولية من بينها رابطة الدول المستقلة، ومنظمة التعاون الإسلامي، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، ومنظمة شنغهاي للتعاون، ومجلس التعاون للدول الناطقة بالتركية، والجمعية البرلمانية لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، والجمعية البرلمانية للبلدان الناطقة بالتركية، ووفد الاتحاد الأوروبي بكازاخستان وكذلك مراقبين من 31 دولة.

ويشهد النظام الانتخابي حيدة وشفافية واستقلالية التصويت حيث كنت مراقبا للانتخابات في عام 2007 التي شهدت فوز حزب الرئيس الاول نور سلطان نزارباييف، وتقوم اللجنة المركزية للانتخابات بتقديم تسهيلات للمرأة المعيلة بتوفير حضانات للاطفال وارسال لجان لكبار السن للتصويت في منازلهم 

ان البلاد تخطو خطوات واثقة نحو تنفيذ الخطط الطموحة والجاذبة للاستثمارات واهمها " كازاخستان 2030 وتطوبر البنية التشريعية واشراك المعارضة في صنع القرارات والتشريعات والاستماع لارائها وافساح المجال للشباب للمشاركة السياسية نحو مزيد من توحيد الاراء والجهود لتبوء كازاخستان مكانة تليق بدورها في اسيا المركزية واوراسيا وكجسر للحضارات وقاعدة للمال والاعمال والاستثمار  في العاصمة نور سلطان.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات