القائمة الرئيسية

الصفحات

مزرعة خنازير تثير ذعر أهالي قرية مشطا بمدينة طما في سوهاج


مزرعة خنازير تثير ذعر أهالي قرية مشطا بمدينة طما في سوهاج


 

تحقيق : حمدي صابرأحمد /أسماء عبد الحميد 



شهدت قرية مشطا التابعه لمركز طما بمحافظة سوهاج قيام بعض الاهالي بإنشاء مزعة لتربية الخنازير مما تسبب ذلك في انزعاج السكان بسبب انتشار المشكلات الصحية التي تصيب الأهالي من تربية تلك الحيوانات والخطر الأكبر تواجدها وسط التجمعات السكنية.

رصدت "الخبر المصري" أقوال عدد من سكان القرية، فقال أحد سكان مشطا إن هذه المزارع تمثل خطرًا شديدًا على الأهالي وتعتبر من أخطر الأماكن التي تساعد على انتشار الأوبئة والأمراض كمرض أنفلونزا الخنازير، الالتهاب الرئوي، ضيق التنفس وخاصة عند الأطفال.

وأضاف أن المسئولين أهملوا شكوى المواطنين المتكررة من تلك القنابل الموقوتة، حيث قدم المواطنون العديد من الشكاوي لكن دون جدوى.

وأوضح آخرين من سكان القرية، أن أصحاب هذه الزرائب يقومون بتجميع القمامة وتغذية الخنازير عليها، لأن الغذاء الأساسي للخنازير هي القمامة، أما عن فضلات القمامة التي لا تصلح لتغذية الخنزير يقومون بإلقائها أمام المنازل وعلى الطرق العمومية وإشعال النار فيها للتخلص منها مما يؤدي إلى انتشار أمراض الجهاز التنفسي لدى المواطنين.

وذكر أحدهم أن الأهالي تخرج من منازلها بحذر شديد بسبب انتشار الحشرات التي تقوم بلدغ أطفالهم، حيث يقوموا بغلق النوافذ والأبواب خوفًا من دخولها إلى داخل المنازل وتسرب الرائحة الكريهة والتي تصيب السكان بالعديد من الأمراض.

وأشارت إحدى سيدات القرية إلى أن الطب البيطري منذ فترة، قرر إعدام الخنازير منذ سنوات، حيث ارتبطت بوقت ظهور فيروس إنفلونزا الخنازير واليوم اختفى هذا الفيروس، مشيرة إلى أنه ليس لديهم صلاحية لمطاردة الخنازير أو إعدامها.

وأكدت أن وجود الخنازير وسط الكتلة السكنية، يعد كارثة بيئية، وأرض خصبة لانتشار أمراض كثيرة ويجب نقلهم بعيدًا عن التجمعات السكانية.












هل اعجبك الموضوع :

تعليقات