القائمة الرئيسية

الصفحات

المرأة والساطور "الخبر المصري" تحاور أول طالبه جزار فى الإسكندرية

 

المرأة والساطور "الخبر المصري" تحاور أول طالبه جزار فى الإسكندرية



كتب : حمدى صابر أحمد 



الكزلك والمستحد مش لعبة أى حد كلمات استهلت بها الطالبه منه الله محمد أبو المواهب حديثها لـ"الخبر المصري" عن أغرب مهنة يمكن أن تمتهنها طالبه جامعية وهى مهنة "الجزارة" حيث تعتبر " منه" أول طالبه تعمل "جزار" وتقوم بكافة مهامها من الذبح، مرورا بالتشفية والتقطيع إلى البيع.

"منه" القاطنة بمنطقة محرم بيك بمحافظة الاسكندرية تبلغ من العمر 19 عاما، وهى طالبه بكلية التجاره جامعة الاسكندرية  فلديها من الاشقاء اية 27 عاما وإسراء 25 عاما  وسليلة عائلة كاملة تعمل بهذه المهنة.

تقول الطالبه "منه"، أنا كنت بساعد والدي حتى تعلمت هذه المهنه، وهي من قررت امتهانها، لمساعدة والدها والذي ليس لدية أبناء ذكور، وقررت خوض حياة الجزارة بمتاعبها. 

واكدت بأنها باستطاعتها أن تقوم على إنهاء ذبيحة كاملة بمفردها دون معاونة أحد. 

واستكملت قائلة "أنا أقوم بالذبح والسلخ والتقطيع والتشفية وأعلم كل جزء ومسمياته "الرقبة ولحمة الرأس وبيت الكلوة والفخذة ولحم القرص وغيرها من الأجزاء والمسميات الخاصة بالذبائح". 

وأوضحت أنها، تمتهن الجزارة منذ 9 عاما، ووالدها يعتمد عليها اعتمادا تاما وكليا، وهى فى المجزر بين الجزارين تعامل معاملة "المعلمين الكبار"، قائلة: "أى معلم جزار يعدى عليا بيدينى التمام". 

وتابعت "منه" أن المهنة حالها كحال أى مهنة أخرى لكنها مرهقة جدا بالنسبة للستات كما هى مرهقة بالنسبة للرجال، مؤكدة أن آثار استخدام السكاكين والكزلك وأدوات الذبح ما زالت تترك علامات فى يديها. 

واختتمت حديثها بأن المراة العاملة هى امرأة قوية مكافحة تقوم بواجباتها دون تقصير لتساعد أسرتها والمرأة التى تقف وراء اسرتها وتساعده فى مسؤولياتها هى التى تستحق لقب سيدة.











هل اعجبك الموضوع :

تعليقات