القائمة الرئيسية

الصفحات

التعليم في زمن الكورونا أنت طاير ..أم مقلوب



كتبت : هناء عبد الرحيم 

كثيرا ما تكون الأزمات التي نمر بها سببا في تفتح آفاق جديدة أو حجر في طريق التقدم يوقف حياتنا؛هذا بالفعل ما حدث في مصر بعد أزمة انتشار فيروس كورونا 19فقد اتجه التعليم المصري اتجاهات سريعة نحو آفاق كثيرة في مجالات العلم و المعرفة والبحث .

و يبقى السؤال هل نحن مهيؤون لمثل تلك التجارب العالمية في مجال التعليم ؟؟

هل لدينا تلك البنية التحتية والأساسية من شبكات الانترنت والقوية التي تكفل للطلاب الدخول إلى منصات التعليم او الانضمام الفصول الافتراضية عبر تطبيقات مختلفة ؟

هل لدينا الوعي الكافي بنات يا التعلم عن بعد و دور المعلم والمتعلم امطار المتابعة والتقييم ؟

هل الأسرة المصرية في القرى و سعيد مصر لديها الإمكانات المادية والثقافية لخوض هذه التجربة التي تكاد أجزم زراعتها لولا انها لم تأخذ حقها في التطبيق بل لم يدرب منسوبي التعليم من معلمين ز وإداريين و مدراء مدارس على هذا الأمر و هذا ما جعل الشعب يقابل تصريحات الدكتور طارق شوقي وزير التعليم بالسخرية والتهكم و إحباط العزائم ،وأن كنت لا أتفق مع هذه النبرة الساخرة وأدعو الجميع للبحث والتقصير عن كل مصطلح غريب يقع على آذاننا ...لماذا؟

لان العصر أصبح متسارعا في المعرفة ويجب أن نلحق به حتى لا نتراجع أكثر من ذلك .

نبرات التهكم والسخرية سيطرت على الأوساط التعليمية أكثر من الاستعداد للعام الدراسي الجديد فأصبحنا كمعلمين وأولياء أمور نتقابل ونسأل بعضنا هل أنت طائر أم مقلوب؟؟

والحقيقة أن الفصل الطائر أو الفصل المقلوب وغيرهما هي طرق للتغلب على بعض مشكلات التعليم ومعمول لها منذ سنوات عدة في مصر وفي غيرها .

فإن كنت طائرا (فصل طائر)فهذا يعني انه لا يوجد مكان ثابت لفصلك للبقاء به وإنما يدخل التلاميذ إلى أي فصل من فصول المدرسة و الذي يكون في حصة النشاط أو معمل الحاسب أو معمل العلوم أو غيرها وهذا له من الإيجابية الكثير يأتي على رأسها تجدد النشاط والبعد عن الملل و التعرف على بيئات صفية أخرى و اشعار الطالب بالمسئولية تجاه المكان لأن كل الفصول فصل له ،و سبب اللجوء لهذه الفصول الطائرة منع التكدس في الفصول والتغلب على مشكلة قلة الغرف الصفية في المدارس.

اما إن كنت مقلوبا( الفصل المقلوب)

فهذه استراتيجية معمول بها منذ زمن بعيد و لكن المصطلح غريب على اسماعنا ولذلك فقد أصبح مجهولا ونحن نخاف المجهول ....

الفصل المقلوب هو اتباع استراتيجية قلب أداء المعلم والطالب فما كان يحدث في المدرسة (قراءة الدرس و البحث عن معلوماته وكتابة فكره او .....أو يتم في البيت بمساعدة المنصات التعليمية والبرامج التعليمية في التلفاز )

و ما كان يحدث في البيت من حل الواجبات والأسئلة يحدث في المدرسة مع المعلمين من مناقشات وحل تدريبات وتفسير كل ماكان غامضا .

يبقى أن نؤكد أن التعليم في مصر والعالم كله يأخذ اتجاها مغايرا للشكل التقليدي المعروف لدينا مسبقا ،وعلى الجميع القيام بواجبهم في الفترة القادمة لإزالة أي غموض او عقبات أمام منظومة التعليم .

واتمنى من السيد الوزير ضرورة أن يسبق القرار او القاء المصطلحات الغريبة على إستماع الشعب من معلمين وأولياء أمور وطلاب توضيح المصطلح وبيان كيفية وآلية العمل به بدلا من التخبط من البعض وترك الأمور التفسيرات الشخصية كل كما يهوى 

كفانا تخبطا وترك الأمور لوقتها..بعض التصريحات والقرارات تحتاج إلى توضيح وتهيئة الرأي العام والمختصين قبل إعلانها و هذه حتمية وطنية لأننا نستحق

 و مصر تستحق الريادة والتميز .

تحياتي ...

هناء عبد الرحيم

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات