القائمة الرئيسية

الصفحات

جمهور التالتة صانع الهة العجوة

 


كتب: أحمد صقر

 

على مدار ثلاثة أعوام أصاب جدران قلعة الجزيرة تصدعات نتجت عن مايشبه الهزات الأرضية، كان أولها مشكلة عبدالله السعيد، وتابعها على مدار الشهور المتعاقبة قصص مشابهة بإختلاف التفاصيل مع بعض اللاعبين، مثل أحمد فتحي، شريف إكرامي، رمضان صبحي.

 

ولكن المشكلة الكبرى لا تتمثل في النادي فقط بل تتمثل في جمهور الفريق، الذي يفرط في حب من يرتدي التيشرت الأحمر حتى يصنع له تمثالا من "العجوة" يمجده ويعظمه.

 

إلى أن تحدث مشكلة ما أو يرحل اللاعب عن الفريق، فيصيب الجمهور حالة من الإنقلاب الغريب والمهاجمة البشعة، ويأكل صانع تمثال "العجوة" تمثاله الذي صنعة بيده إنصارا لناديه.

 

ولكن ياصديقي المشجع الأمور لاتحسم بالمعلومات المغلوطة والمبنية على التنبؤ، فبواطن الأمور لا يعلمها سوى أهل الدار.

 

فيا عزيزي المشجع الهمام لا تبالغ في تفخيم كل من يرتدي التيشرت الأحمر فجميعهم لا يستحقون......


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات