القائمة الرئيسية

الصفحات

جانب من حملة توعوية بشأن وباء كوفيد 19بالسودان

 

جانب من حملة توعوية بشأن وباء كوفيد 19بالسودان
صورة ارشيفية


 الخبر المصرى/أيمن بحر 

 صرح مصادر صحية مطلعة أن خيار العودة للإغلاق الجزئي أو التدريجي في السودان بات الأكثر ترجيحا بعد تسلل وباء كوفيد 19 إلى دوائر حكومية حيوية حيث أصاب 4 على الأقل من الموظفين بمكتب رئيس الوزراء عبدالله حمدوك ومحافظ البنك المركز، إضافة إلى رئيس الوزراء الأسبق الصادق المهدي وعدد من أفراد أسرته. ووفقا لإحصاءات صادرة من وزارة الصحة الاتحادية، فقد بلغ عدد الإصابات الجمعة 36 إصابة وهو معدل مرتفع نسبيا مقارنة مع المعدلات التي سجلت خلال الأسابيع التي أعقبت رفع الإغلاق الكلي في ولاية الخرطوم وتخفيف الإجراءات الصحية منذ أكثر من شهرين. وبهذا ارتفع العدد الكلي لحالات الإصابة بكورونا إلى (13804) حالة منذ بداية الجائحة و توقفت حالات التعافي عند (6764) و الوفيات عند (837) . ومن المقرر فتح المدارس كليا في الـ22 من نوفمبر بعد إغلاق دام نحو 8 أشهر لكن من المرجح أن يتم إرجاء الفتح مرة أخرى في ظل تجدد مخاوف كورونا والنقص الحاد في خدمات النقل والمياه في العديد من المناطق والتقارير التي تتحدث عن نقص الكتاب المدرسي والمعينات التعليمية الأخرى.وشددت وزارة الصحة على ضرورة الإلتزام بالتدابير الاحترازية للوقاية من المرض وذلك عبر التباعد الاجتماعي وغسل اليدين وتطبيق اداب العطس والسعال، كما نوهت الوزارة الى ضرورة التبليغ عن حالات الإشتباه. ويعمل العديد القليل المتوافر من الأطباء والكوادر الصحية ساعات طويلة في ظل النقص الحاد في الكوادر الصحية والتردي المريع في أوضاع المستشفيات السودانية بسبب التدمير الممنهج للقطاع الصحي خلال فترة حكم النظام السابق.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات