القائمة الرئيسية

الصفحات



 بقلم : رلى محمد يحيى جلعوط

كم سعينا وتكبدنا العناء ؟

وامتطينا عنوة" دروب الشقاء

ياخالقي مالي بعالم تراق فيه الدماء 

وتستباح العذارى فتمسي حبلى دون مقاليد السماء 

وطني قد تشظت معالمه وتكاثرت على متنه الإنسانية الجوفاء 

فتسربلت الطفولة من معانيها تحت وقع الرصاص واكتست العراء 

رحماك ربي أليس لعبدك عندك رجاء ! 

سبحانك لا إله إلا أنت 

نرفع أعيننا إليك وإليك الدعاء ..

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات