القائمة الرئيسية

الصفحات

"العقل يريد الإستمرار ولكن الجسد لا يريد " .. في عيد ميلاد الظاهرة الـ44.. تعرف على مسيرته مع كرة القدم


كتب | أحمد مدحت

هناك دائما فارق بين من لديه موهبة ويستثمرها بشكل جيد ، وبين من يترك نفسه ويقول أنه لا أحتاج إلى تنمية موهبتى ولكن " تأتى الرياح بما لا تشتهي السُفن " .

أتى لاعبون في كرة القدم وتركوا ورائهم تاريخ حافل يالأمجاد وعندما نتذكر أسمائهم نقول هم من مؤسسي هذه اللعبة ، ولولاهم ما كُنا سنستمتع بسحر كرة القدم .. وهناك لاعبين كنا نتمنى معاصرتهم والاستمتاع بهم وبالطبع كل دولة تمتلك لاعب لن يكرره التاريخ مرتين ، كـ سحر وجمال الهولندى يوهان كرويف وأسطورة برشلونة ، باولو مالدينى وروعة خط الدفاع معه ،وإبداع وتألق الساحر الأرجنتيني مارادونا ، دلال البرازيلى بيليه وسحره الخاص ، زين الدين زيدان وتاريخه مع المنتخب الفرنسي ، ريكاردو كاكا ، اندريس انيستا ،وفى عصرنا هذا بالطبع يوجد الكثير ولكن على رأس القائمة بلا شك البرتغالى كريستيانو رونالدو ، والأرجنتينى ليونيل ميسي .


الحقيقة تُقال أن كرة القدم جلبت لنا الكثير من اللاعبين العظماء التى لا حصر لهم ، ولكن عند الحديث عن لاعب بمواصفات خاصة ومن طراز فريد والجميع أتفق على أنه أفضل مهاجم جاء فى تاريخ الساحرة المستديرة ، والبعض يقول أنه ظاهرة وكائن فضائي ، بالطبع حديثنا في ذكرى مولده الـ44 عن البرازيلي "رونالدو لويس نازاريو دي ليما" .


وُلِد رونالدو 22 من سبتمبر عام 1976 فى البرازيل ، وكان والده نيليو يعمل بائعاً متجولاً ثم عمل لفترة في إحدى شركات الهاتف المحمول ، وبدأ مسيرته الكروية وذلك بعدما انفصلت والدته عن والده بسبب إدمان الأخير للكحول، و كان عمر رونالدو حينها 11 عاماً، لكن والده ظل يشجعه على ممارسة لعبة كرة القدم التي رأتها والدته مضيعة للوقت، من أشهر ألقابه لقب "الظاهرة " نظراً لما كان يقدمه من سحر وروعة أهدافه ، بدأ مسيرته عام 1993 من نادى كروزيرو البرازيلى وينتقل بعدها إلى أوروبا لتبدأ المسيرة .


عُرف رونالدو في صغره بلقب "مونيكا" نسبةً إلى بطلة الرسوم المتحركة التي تشبهه بأسنانها الأمامية الكبيرة.

بدأ رحلته الكبيرة فى أوروبا من هولندا وبالتحديد من نادى إيندهوفن من عام 1994 حتى 1996 ، ويعد هو من أبرز اللاعبين فى التاريخ الذين لعبوا لأكبر فريقين فى العالم برشلونة وريال مدريد ، ولعب أيضا لقطبين إيطاليا اى سي ميلان ، وانتر ميلان .. ذهب لبرشلونة عام 1996 وقضي معهم عام آخر ويرحل بعد ذلك إلى انتر ميلان وقضي معهم حتى عام 2002 ، ليذهب بعض ذلك إلى الميرنجى ليظل متواجد معهم حتى 2007 ، ثم يستكمل مسيرته بالذهاب إلى أي سى ميلان ، ولكثرة الإصابات عاد مرة أخرى إلى بلاده البرازيل من بوابة كورينثيانز حتى أعتزل بعد ذلك.


بداية من ايندهوفن شارك مع الفريق الهولندى 57 مباراة رسمية وسجل 54 هدفاً وتدرب وقتها مع المدرب الإنجليزى السير بوبي روبسون الذى كانت تجمعه علاقة جيدة مع الظاهرة .


وذهب بعد ذلك إلى برشلونة بعد طلب مرة أخرى من السير بوبي بتواجده فى صفوف الفريق وشارك في 49 مباراة وسجل 47 هدف .


ورحلة جديدة مع الأفاعى انتر ميلان ولكن الإصابة منعته من المشاركة بشكل كافِ مع الفريق .


وانتقل إلى ريال مدريد وفاز بالليجا وببطولات أخرى ولكن عندما جاء المدرب لكسومبورغو ثم كابيلو اصبحان يستبعدان رونالدو حتى تم الاستغناء عنه .


ويظل شبح الإصابات يطارده وحتى عندما انتقل الى الروسونيري بالرغم من فوزه معهم بكأس العالم للأندية والسوبر الأوروبي ولكن كثرة الوقوع حرمه من المشاركة ، حتى انتقل إلى الفريق البرازيلى كورنثيانز حتى أعلن إعتزاله عام 2011 بعد رحلة دامت 18 عام وأنهار بالبكاء فى المؤتمر الصحفي الاخير له وقال كلماته الشهيرة أن العقل يريد ولا الجسد أصبح غير قادر على الدوام وكيل الغدة الدرقية لديه وزيادة وزنه فى بعض الأوقات ،وحان وقت الرحيل .


على صعيد البطولات فـ رونالدو بالفعل لا يعرف سوى البطولات فقد فاز مع بكأس البرازيل ، وكأس هولندا والسوبر الهولندى ، وكأس السوبر الاسبانى ، وكأس ملك اسبانيا ، والدورى الاسبانى ، وكأس الكؤوس الأوروبية ، وكأس الانتركونتيننتال ، الدورى الأوروبي.


ولكن عند الحديث عن الإمجاد مع البرازيل فاز معهم بكأس العالم مرتين عامى 1994 و عام 2002 ، واستطاع أن يحصد الوصافة أمام فرنسا 1998 ، فاز بكوبا امريكا مرتين ، كأس القارات ، والميدالية البرونزية فى دورة الألعاب الصيفية.


وبالحديث عن الالقاب الفردية فـ الظاهرة كان من العظماء الذين حققوا لقب الكرة الذهبية لأفضل لاعب فى العالم مرتين عامى 1997 و2002 ، وافضل اصغر لاعب فى العالم عام 1996 ، ثانى أفضل هداف فى تاريخ كأس العالم برصيد 15 هدفاً ، والهداف ببطولة عام 2002 برصيد 8 أهداف ، الحذاء الذهبي عام 1998 ، والكثير من الألقاب .


رونالدو بالرغم مما حققه من نجاحات ولكن لم يحالفه الحظ فى نيل بطولة دورى ابطال أوروبا ، فقد حقق كل الكؤوس الذهبية من كأس العالم ، والبالون دور وكل شئ ولم يحقق ذات الأذنين ، ولكن هذا بالطبع لم يقلل من عظمة رونالدو .


واختير من قبل بيليه كأحد أعظم 125 لاعب حي في العالم في مارس 2004، وكان المدرب روبرتو جاجليانوني أول المدربين الذين أشرفوا على تدريب اللاعب وتنبأ له مستقبلاً مبهراً.



ونأتى لمرحلة من أصعب مراحل رونالدو وهى لعنة الإصابات التى شاركته فى مسيرته مع كثير من الفرق ، فبدأت منذ إنضمامه إلى انتر ميلان حيث تعرض للإصابة بقطع في الرباط الصليبي للركبة ليغيب عدة أشهر ويعود بعدها للمشاركة في مواجهة نادي لاتسيو، حيث شارك لمدة سبع دقائق فقط قبل أن تعاوده الإصابة بقطع في أوتار الركبة اليمنى بالكامل، كادت الإصابة الأخيرة أن تقضي على مستقبل الظاهرة، لكنه بفضل إرادته القوية تمكن من العودة إلى الملاعب بعد 20 شهر من العلاج ليشارك في مونديال كوريا الجنوبية واليابان في عام 2002.


ويظل شبح الإصابات التى طارده فى إيطاليا بعد الذهاب الى اى سي ميلان وفي 13 فبراير 2008 تعرض لإصابة بالغة الخطورة ضد ليفورنو بقطع في أوتار الركبة اليسرى بالكامل ليقدر الأطباء فترة علاجه بـ 9 شهور، لكنه تعافى سريعاً وعاد بعد 6 شهور فقط.


شارك رونالدو طوال مسيرته مع منتخب السيلساو فى 98 لقاء وسجل 62 هدفاً ، وشارك مع جميع الأندية بواقع 518 لقاء وسجل خلالهما ما يقرب الـ352 هدفاً ، وإستطاع حصد المرة الذهبية مع فريقين مختلفين وهما انتر ميلان، وريال مدريد .


كثيراً من اللاعبين تحدثو عن الظاهرة وهناك من كان يعتبره قدوته فى كرة القدم كـ النجم المصرى محمد صلاح ، ولكن تكاثرت الأقاويل حول رونالدو بداية من :_

1_زلاتان إبراهيموفيتش: " بالنسبة لي ، رونالدو هو الأعظم ، لقد كان بنفس جودة بيليه ، لم يكن هناك مثله ، لا أحد ترك تأثيرًا في كلا من كرة القدم واللاعبين الصاعدين مثل رونالدو ".

2_أليساندرو نيستا " رونالدو هو أشق المهاجمين الذين واجهتهم على الإطلاق، لقد كان من المستحيل إيقافه ".

 3_زين الدين زيدان " بدون تردد، رونالدو هو أفضل لاعب لعبت معه على الإطلاق، لقد كانت لديه سهولة غريبة في التعامل مع الكرة، إنه رقم 1، كل يوم كنت أتدرب معه كنت أرى شيئاً مختلفًا جديدًا وجميلاً، وهذا هو الفارق بين اللاعبين الجيدين جدًا، واللاعبين الاستثنائين ".
 ‏

4_السير بوبي روبسون " لقد كان أسرع شيء على الإطلاق أراه يركض بالكرة، إذا تجنب الإصابات ، كان بإمكانه أن يكون أعظم لاعب كرة قدم على الإطلاق ".


5_ميروسلاف كلوزه " أنا ألعب في إيطاليا وكل شخص تحدثت معه هناك يقول لي أن رونالدو هو أفضل اللاعبين الذين لعبوا هنا على الإطلاق ، بالنسبة لي لقد كان اللاعب الأكثر كمالاً على مر العصور ".

6_زيكو " كان واحدًا من أفضل اللاعبين الذين شاهدتهم ، لم أعهد لاعبًا أفضل منه في الحركة ، كنت أتمنى اللعب معه لأن هذا كان من الممكن أن يجعلك تسجل أكثر من 2000 هدفًا ، فقد كنت سأمنحه الكرة في كل مرة ".


7_إيمرسون " أعتقد أن رونالدو كان على علم أنه لا يحتاج للعمل كثيراً في التدريبات مثلنا ، لقد كان بإمكانه في يومين القيام بالعمل الذي كنا نقوم به خلال 10 أيام ، وقد كان دائمًا هو المتفوق ".

8_ مارشيلو ليبي : رونالدو شخص محظوظ لديه ثروة ضخمة وزوجة جميلة وطفل رائع ، إنه محظوظ فى كل شئ إلا كرة القدم.


9_رونالدينو : إنه ليس من كوكب الارض ، هو كائن فضائي .


10_ خورخى فالدانو : إنه ليس رجلا واحد ، إنه قطيع .


 11_ ليونيل ميسي : رونالدو هو بطل طفولتى ، كان سريعا وبإمكانه التسجيل من لا شئ ولم أر أحد يستطيع ركل المرة مثله.



بالطبع وبلا أدنى شك رونالدو هو أسطورة لن تتكرر مرة أخرى ، ولولا الإصابات التى جاءت له فى وقت مبكر من مسيرته لكان امتعنا أكثر واكثر بسحر السامبا الخاص به ، نتمنى عاماً سعيداً لأحد أفضل من لمسوا كرة القدم عبر التاريخ .
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات