القائمة الرئيسية

الصفحات

أبراج الاتصالات تهدد حياة المواطنين بنجع عمران الفراسية بساقلته في سوهاج


أبراج الاتصالات تهدد حياة المواطنين بنجع عمران الفراسية بساقلته في سوهاج



سوهاج : حمدي صابر أحمد


حالة من القلق والرعب يعيشها آلاف المواطنون بنجع عمران والفراسية بمركز ساقلته بمحافظة سوهاج بسبب انشاء أبراج شبكة تقوية المحمول وسط الكتل السكانية والزراعات وتشكل أبراج الاتصالات مشكلة للسكان وللبيئة من خلال نصبها داخل المساكن حيث كشفت تقارير بيئية ودراسات عن المخاطر البيئية والصحية للأبراج المنصوبة على أسطح المنازل السكنية وسط القري
فقد كانت مشاريع أبراج الهواتف النقالة والإنترنت جديدة على المواطن السوهاجي فقد تدفقت شركات الهاتف النقال مباشرة للاستثمار وتأسيس شركاتها وشبكاتها حتى انتشرت بشكل ملحوظ، وهي تعد من وسائل الاتصال العالمية الفائقة السرعة التي تلبي الحاجة وفي الوقت نفسه لها مساوئها ولا يختلف اثنان على أهميتها، فقد وفرت للمواطن خدمات كبيرة للتواصل في كل المجالات والمتعارف عليه أن جميع الأنظمة العالمية تحرص على توفير الحماية لصحة المواطنين من المخاطر المتعددة مثل التلوث والإشعاعات والأوبئة وغيرها.
ومن أهم المخاطر التي تهدد حياة المواطنين أبراج الاتصالات والإنترنت والإشعاعات المنبعثة منها التي لا تزال حديث المجتمع خاصة بعد ازدياد تواجدها في المناطق السكنية.
فهل يستشعر المواطن بأن هذه الابراج ممكن أن تهدد حياته بالخطر أما السؤال الأهم هو من سيتحمل مسؤولية الأضرار الناتجة عن هذه الأبراج إن وجدت؟!، هيئة الاتصالات أم الشركات المقدمة للخدمة أم الحكومه التي تعتبر الجهة المسؤولة عن تراخيص تركيب أبراج الاتصالات، وحتى نجد الإجابة ستبقى قضية وجود أبراج الاتصالات داخل القري السكنية بسوهاج ومدى آثارها السلبية على الصحة العامة يشوبها الكثير من عدم الوضوح والشفافية.
وتشير دراسات طبية إلى أن الموجات الكهرومغناطيسية المنبعثة تسبب جلطات دماغية وقلبية، وأمراضا سرطانية وتزداد المداولات حول حقيقة التأثيرات السلبية لأبراج الهواتف النقالة مع انتشارها العشوائي في سوهاج ومراكزها وبحسب خبراء بيئة فان موجات (غير متأينة ) تنبعث من الأبراج وتؤثر في صحة الإنسان، لاسيما وان الكثير من تلك الأبراج غير مرخصة بيئيا وقد بدأ التهديد البيئي يأخذ طابع الجدية لهذه الأبراج بعد الدراسات التي أثبت إصدار الأبراج لإشعاعات تسبب تلوثًا وأمراضًا، كما أن شركات الاتصالات تجاهلت تحذيرات وزارة البيئة، التي طالبت بمنع تشييد الأبراج فوق المنازل السكنية لكن ذلك لم يمنع الشركات من الاستمرار ببناء الأبراج وسط المساكن  وقرب المستشفيات والمدراس، كذلك لم تستجب لقرارات وزارة البيئة التي أمرت بإزالة الأبراج المشيدة سابقًا من المناطق السكنية وتحاول بعض الشركات التحايل على قانون حماية البيئة بالادعاء أن الأبراج المنصوبة هي أبراج ثانوية مؤقتة، لكن الدلائل تشير إلى عكس ذلك بحسب مختصين.
وأكد المواطن حازم عبد الرحيم سليم من أهالي نجع عمران والفراسية
قد حررنا عدة محاضر للنيابة العامة وشكاوى للنيابة الإدارية وأخر المحاضر محضر رقم 21 احوال يوم 28 من شهر يوليو 2020 وطالب المواطن برفع الابراج الرئيسية من داخل القرية إلى خارجها بسبب التخوف من التأينات الصادرة منها لكن الشركات لم تستجب لتلك الدعوات للتواصل مع صاحب الشكوي على تليفون 01122860195



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات