القائمة الرئيسية

الصفحات

هل ينجح البرغوث الأرجنتيني حال تواجده مع السيتزين؟

كتب : حسن احمد



يبدو أن الوضع في محيط الليجا الإسبانية مشتعل على صفيح ساخن بعد الأخبار التي تم تداولها حول رحيل اللاعب الأرجنتيني لونيل ميسي من برشلونة الموسم المقبل.

بعد الخسارة الثقيلة أمام العملاق الباڤاري قام البرغوث الأرجنتيني ليو ميسي بإرسال فاكس رسمي إلى مسؤولي قلعة البلوغرانا يطالب فيه بالرحيل رسميًا عن كتالونيا والتوقيع لنادي آخر وبداية مشروع جديد وتحدٍ قوي.

رغبة نادي برشلونة بالإستفادة المادية القصوى في حال رحيل البرغوث الأرجنتيني عن الفريق، محددًا سعر يفوق ال225 مليون يورو للموافقة.

من بعد، بدأ فريق السيتيزين في وضع خطته لإنتهاز الفرصة و ضم اللاعب خلال الميركاتو الصيفي الحالي ليذهب به بعيدًا في المحافل الدولية والبطولات القارية.

لكن ماذا يحدث إذا انتقل الليو ميسي ليكون لاعب سيتيزين، رفقة الفيلسوف من جديد؟ هل يفقد البريميرليغ شيئاً من شراسته، هل تنقلب الكفه لصالح فريق مانشستر سيتي، هل يسيطر على جميع البطولات من جديد؟

رغم شراسة البريميرليغ المعروفة والمنافسة القوية بين الفرق الإنكليزية، ألا إنه فريق بحجم مانشستر سيتى بقيادة العبقري بيب جوارديولا وكتيبة تحمل الكثير من النجوم مثل ( ليو ميسي - سيرخيو أغويرو - كيفين دي بروين - رحيم ستيرلينغ ) وغيرهم من النجوم الكبار بكل تأكد سيجعلون فكرة التتويج وإحتلال لقب الدورى الإنجليزى سهلة، لكن ما سيكون بمثابة الإنجاز الحقيقى بالنسبة للسيتيزين هى خطف لقب دورى أبطال أوروبا للمرة الأولى فى تاريخه بفضل ميسى الذى سبق له التتويج باللقب 4 مرات من قبل مع برشلونة.

كذلك الجوائز الفردية الذي لن يجد البرغوث الأرجنتيني أي صعوبة في التتويج بهما، في ظل عدم وجود العديد من النجوم الكبار في البريميرليغ في السنوات الأخيرة لذلك فإن لقبي (أفضل لاعب فى الدورى الإنجليزى ، هداف البطولة)، سيكونان من نصيب البرغوث.

فكرة العودة للتدريب تحت قيادة العبقري بيب غوارديولا سيجعل رغبته في البقاء اكبر وكذلك رغبة السيتيزين في الجمع بين الكبيرين اللذان استطاعا معًا التتويج ب13 بطولة من أصل 16 بطولة ممكنه في خلال أربع سنوات فقط، الدوري الإسباني (3 مرات)، دوري أبطال أوروبا (مرتين)، كأس ملك اسبانيا (مره)، كأس السوبر الاسباني (3 مرات)، كأس السوبر الاوروبي (مرتين)، كأس العالم للأندية (مرتين).

كل ذلك لم يأتي من عبث،كل ذلك جاء من جهد الفيلسوف و البرغوث الأرجنتيني، بكل تأكيد سيجعل الوضع مختلفًا إذا تعاقد النادى مع ميسى فتى جوارديولا المدلل، سيكون الحصول على البطولات سهلا للغاية.

فكرة التتويج بالكرة الذهبية في مانشيستر الزرقاء التي لم يسبق لأى لاعب فى تاريخ السيتيزين الحصول عليها، وإذا حضر ميسى سيدون اسم السيتيزنز فى لوحة الشرف بكل تأكيد، لاسيما وأن الجائزة احتكرها ميسى ورونالدو منذ 2008، وحتى 2018.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات