القائمة الرئيسية

الصفحات

له نصيب من اسمه

له نصيب من اسمه


يقولون إن لكل شخص نصيب من اسمه، وأن الأسماء ربما قد توضح سمات بعض أصحابها، وهكذا هي الحالة مع الأستاذ عبد الكريم سيد حسين، هذا الرجل الذي ربما سبقت صفات اسمه في أشياء كثيرة، من بينها طبعا صفة الكرم، وهي صفة لا تقتصر علي كرم الضيافة فقط بل تسبقها أيضا وربما من معانيها مكارم الأخلاق أيضا.
 والأستاذ عبد الكريم سيد حسين له من اسمه نصيب فالرجل ومنذ عمله بالتربية والتعليم استطاع تخريج العديد والعديد من الأجيال التي ربما ما زالت تتذكره وتذكر محاسنه، فالرجل يؤمن بان التربية تسبق التعليم، وهو ما حرص عليه ولا يزال طوال سنواته، كما أن الرجل يؤمن بان إسداء النصح والقيام بالواجب هي أهم أولويات الأشخاص التي يجب أن يشبوا عليها، والتي استطاع زرعها في الأجيال التي تخرجت علي يديه كما أنه يؤمن بأن خير الناس أنفعهم للناس، وأن"أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خلقًا".. كما أن الرجل يؤمن بأن أفعال الرجل أقوى من أقواله" وأن السيد المطاع في قومه هو خادمهم الذي يرحم ضعفهم ويجبر خاطرهم لذلك فإنه يمشي بين الناس جابرا للخواطر مقبلا علي فعل الخير لمن يعرفه ومن لا يعرفه لأنه يرى أن الناس وإن لم تكن أهلا لذلك فإنه يدخر هذا العمل يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله  بقلب سليم، ويؤمن بأن ما عند الناس ينفد وما عند الله باق لذلك فإنه لا يحمل هما ولا يشتكي وجعا لأنه يؤمن أن حسبه ربه وكفى.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات