القائمة الرئيسية

الصفحات


وسرقوا حلمي


كتبت : هناء عبد الرحيم

كل يوم يمر على الإنسان يحمل في طياته وبين جنباته من المشاعر والمواقف الكثير والكثير ، وتعتبر المشاعر التي تنتابنا ترجمة حقيقية لموقف ما سواء كان إيجابا أو سلبا ، موقف يسعدنا أو آخر  يشقينا ، وتمر الساعات والأيام وربما السنوات على هذه الحالة ، فكما نتحدث إلى أصدقاء  عما مر بنا من باب (الفضفضة ) أو لأخذ نصيحة أو للمشاركة فقط او نكتب في مذكراتها ويومياتنا ، ثم نخلد إلى النوم ....ذلك الملاذ الآمن الذي نتخلى فيه عن همومنا ببعض دمعات على وسادة او تنهيدة في ظلام الليل الساتر أو ابتسامة خفية لموقف سعيد نرجو أن تحتفظ به ذاكرتنا ثم نغط في نوم عميق على أمل اللقاء في حلم سعيد .
هكذا تسير وتيرة الحياة بين عمل وامل وألم وأحلام و جماعة من الناس نتعايش معهم .
قالوا قديما لا تخبر أحدا باحلامك ولا خططك المستقبلية فلربما ضاعت منك أو سرقها الحاقدون، كنت أعجب لهذه المقولة حتى رأيت من سرق أحلامي بل وغاص في أمنياتي فحطمها على صخرة التيئيس  والسخرية والإحباط   .
وكثيرا ما يمر في حياتنا من ابتلاءات و من أعظم الابتلاءات أن تقع في يد من ويحسدك ويكره حتى وجودك في الحياة فيقترب منك لا لمحبة وإنما لجمع زلات   او أسلحة استعدادا لمعركة طاحنة قادمة، ولذلك فمن الحكمة أن لا تتحدث مع أحد عن نقاط ضعفك او مدى جرحك  و ألمك فلربما أعطيته المشرط الذي يزيد به اتساع جرحك .
لا تخبر أحدا عن مشكلاتك لأنها لا تهمهم في شيء وعلى الأكثر ستجد جملة (كلنا كده)حاضرة أمامك فلا فائدة من الحكي أو لربما لو دققت النظر في عينيه لوجدتها  مملوءة بالتشفي والسعادة لما أصابك،  هذه ليست نظرة سوداوية  للحياة بقدر ما هي نظرة موضوعية عن تجربة وخبرة نتيجة تغييرات كثيرة.
سمعت فيما سمعت عن سرقة المشاريع وسرقة الأعضاء البشرية وسرقات الكترونية وجاء الدور على احلامنا فسرقت منا ..
نعم فئة من الناس سرقوا أحلامنا عندما سرقوا طاقتنا الإيجابية ورغبتنا في الحياة فأكثروا معنا الحديث حتى أهدرت طاقتنا في الحديث لا في التخطيط والعمل  نتحدث كثيرا ونعمل قليلا.
سرقوا احلامنا عندما تحدثنا معهم عن أمنيات واحلام جميلة  فحسدوها و شوهوها و ضاعت كسراب في يوم شديد الحرارة. (استعينوا على قضاء حوائجهم بالكتمان) من أعظم الحكم لأن ليس كل الناس خير صافي القلب يتمنى لك الخير الذي أجراه والذي يتمناه لنفسه، فإن كان البعض يحبك ويتمنى لك الخير فاعلم انه في حدود ولن بفضلك على نفسه وكن دائما في حيطة وحذر،  فالبحر الواسع الذي تراه أمامك ليس له جدران تخفيه ولا حراس يمنعونك منه وان كان على امتداده وانكشافه لا يعرف أحد تفاصيله ولا مابداخله، احتفظ لنفسك بتفاصيل حياتك واخرج فقط ما يشبه زبد البحر ، و يكفينا من الأحلام ماقد سرق حينما كنا صغارا و لنتعلم الآن  الحفاظ على احلامنا، وعندما نريد أن نتحدث إلى أحد عن احلامنا فنكتفي ببسمة خفية في وحدتنا أو دمعة على وسادة أو فكرة في ظلمة الليل أو جملة في دفتر اليوميات و لانخرجها الا بعد تحقيقها.
فلسرقة الأحلام مرارة لا تضيعها أجمل أنواع الحلوى.
#لا تسرقوا - احلامنا
#احلامنا-ملك - لنا



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات