القائمة الرئيسية

الصفحات

حماتي حياتي .. العلاقة بين الحماة والكنة/ جزء 1


 بقلم: رانيا المعلم

#هل ممكن أن أناديك ماما
#أنت مثل ابنتي
#الكنة تقول :أنت بمثابة أمي ...
هذه بعض الجمل المتداولة بين الحماة والكنة ولا نقصد بالمجمل ولكن بعضهم يتداولون أكثر وأكثر

_عندما تدخل فتاة إلى منزل جديد وأقصد "الكنة"،يتهيأ للوالدة أحيانا أن كنتها أمتلكت ابنها ،وأحيانا يحدث مشاكل كثيرة ،وفي بعض الأحيان تدخل الفتاة إلى منزلها الثاني وتصبح كابنة لعائلة جديدة وهم /بيت حماها /.

 #"كلام حماتي العسل"

_أنا لا أريد منكم شيء، وليس لي شأن بحياتكم ،المهم ابني يكون مبسوط وسعيد بحياته معك،وهاد هوة همي ، وأكيد أنا كنت أصدقها إنها هكذا ،وعلى هذا الأساس تزوجت...
هكذا بدأت حديثها/نوال مصطفى/متزوجة وام لطفلين...
_كنت سعيدة جدا قبل الزواج ،وكنت أظن إن حماتي ستكون بمثابة والدتي ،ولكن بعد الزواج بأسبوعين بدأت المشاكل ،وطبعا بسبب عمل المنزل ،أنا كنت أسكن عند بيت حماي ،يذهب زوجي صباحا إلى العمل ،ثم يأتي دور حماتي يوميا تأتي لتوقظني صباحا من أجل عمل المنزل ،انا تركت وظيفتي بسبب اعتراضهم عليها ،بأن المرأة لبيتها وزوجها ،وكنت أظن بأنني سأعيش سعيدة ،ولكن حماتي تتدخل بكل شاردة وواردة  .
أنا اليوم أم لطفلين -جاد وحياة-ودائما مشاكل وخلافات ،لكنني تعودت عليها واقتنعت أن الإنسان يتعود على نمط معين بحياته،وفي النهاية أنا تعودت عليها وهيي اتعودت عليي وأحيانا قالت "نوال " وهي تضحك:إذا لم توجه حماتي  لي ملاحظة أشعر بأن شيء ينقصني ،ولازم اعمله .....

#"كلمة حق"
_مثل أي اثنين بعد قصة حب دامت ثلاث سنوات تقول /رنا عيسى/:
ابتدأت حياتنا بكل الحب مع الدلال والفسحات ،لحين جاء  ذلك اليوم ،توفي عمي والد زوجي رحمه الله ،بعد وفاته انتقلت حماتي للعيش معنا وكان قد مضي على زواجي سنتين ونصف ،ولم يكن لدي أولاد ،في بداية الأمر كنت احس بالضيق لوجودها معنا وأنها مثل الهم لا استطيع أخذ راحتي في المنزل ،ولكن حماتي وكنت اناديها /إمرأة عمي/لم تكن تدخل بأي شيء  ،حتى عند الطبخ لم تدخل كانت تاكل من أكلنا بدون أي تعليق ،وأحيانا تطبخ هي باكرا ،عندما استيقظ صباحا تكون حماتي قد أنهت عمل المنزل والطبخ وتنتظرني للتنازل معها القهوة .
_لم أكن أعلم بأن / إمرأة عمي/ بهذه الطيبة والحنية ,فعلا أحيانا الحماة تكون بمثابة الام ،مع أننا مررنا بظروف الكورونا الصعبة ،كانت تملك قطعتين ذهب ابتاعتهم لتوفير حاجات للمنزل ،وانا حاليا حامل بثلاث أشهر وحماتي تعتني بي كابنتها تماما وانا ايضا احبها كوالدتي  ،صحيح أحيانا يوجد أشياء سلبية ولكنها لاتدوم وانشاءلله تدوم علاقتنا هكذا ....

#"أعداء"
عند سؤالي للسيد/ أحمد النمر/أستاذ ومدرس تربوي ..عن العلاقة بين الحماة والكنة ،كان جوابه:
_في بداية العلاقة أحيانا تنظر الكنة إلى حماتها نظرة عدو ،وبالمقابل تنظر الحماة إلى منتها نظرة عدو أيضا ،فتكون العلاقة علاقة مجاملة فقط بعيدة عن الحب وإرضاء الرجل الذي هو الابن والزوج يكون في حال محبة الزوجة لزوجها
_في حال كره الزوجة لزوجها ستصبح تكره أي شيء يخصه وتظهر هذا الكره ...

#"العلاقة المتبادلة للسعادة"
السيدة /غنى شعار/ أم وموظفة..
التي تريد سعادة ولدها يجب أن تعامل كنتها كما تعامل ابنتها وتكمل :دائما يتحمل الزوج الخلافات بين الأم والزوجة ،ويكون صلة الوصل بينهما ،وتقريب المسافات ،حتى الأم لاتشعر بالغيرة على ولدها،والزوجة بالإهمال من زوجها ..
وأنا كعلاقة بحماتي جيدة وضمن الحدود والأصول ،ودائما أكون معها بالذي تفكر فيه من أجل عدم تفاقم الخلافات والمشاكل بيننا .
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات