القائمة الرئيسية

الصفحات

افتتاح معمل تطبيقات النانوتكنولوجي في أمراض النبات بمركز بحوث الصحراء


الخبر المصري: فاطمة رمضان

افتتح الدكتور نعيم مصلحي رئيس مركز بحوث الصحراء ، اليوم الخميس، معمل تطبيقات النانوتكنولوجي فى أمراض النبات؛ وذلك في إطار توجيهات السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى.

وحضر افتتاح معمل تطبيقات النانوتوكنولوجي كل من الدكتور عبد الله زغلول نائب رئيس المركز للمشروعات والمحطات البحثية، والدكتور صفي الدين متولى نائب رئيس المركز للبحوث والدراسات، والدكتورة فاطمة أحمد رئيس شعبة البيئة وزراعات المناطق الجافة ورؤساء ووكلاء الشعب البحثية والقيادات البحثية والادارية

وصرح مصيلحي أن المعمل تم إنشائه ليكون متخصصاً فى التطبيقات الحديثة فى ابحاث أمراض النبات وخاصة تقنيات النانوتكنولوجي، وذلك وفقا للمعايير العلمية بما يخدم أهداف البرامج البحثية المعنية بهذه المجالات، ولتمكين شباب الباحثين والعمل فى اطار خطة بحثية طويلة الأجل لتحقيق اهداف المعمل، وأوضح وأن المعمل تمت الموافقة على تأسيسه بناء على مقترح لبرنامج بحثي تقدم به د. أحمد إسماعيل أستاذ أمراض النبات المساعد بالمركز على أن يتم انشاء المعمل المتخصص ويكون ايضا مقراً لتنفيذ البرنامج البحثي لعزل وتعريف فطريات وبكتيريا من مواقع صحراوية وحديثة الاستصلاح لإنتاج مبيدات حيوية، وذلك ضمن الاهتمامات البحثية لقسم وقاية النبات بشعبة البيئة وزراعات المناطق الجافة، واستراتيجية العمل بمركز بحوث الصحراء.

وأضاف مصيلحي انه تم تشغيل المعمل بصفة تجريبية أكثر من ستة أشهر متواصلة قبل افتتاحه رسمياً اليوم وذلك لضمان توافر المستلزمات الضرورة لتنفيذ التجارب، وأعرب عن سعادته بأنه خلال هذه الفترة التجريبية قد قام الفريق البحثي بإجراء عدة تجارب بحثية أسفرت عن نتائج مبشرة وناجحة، وأن فريق العمل قام بنشر عدد اثنين من التقارير العلمية المرجعية وثالث تحت النشر، وجارى بالمعمل تنفيذ التجارب البحثية الخاصة بخمسة ابحاث ودراستين للماجستير والدكتوراه.

والمعمل الجديد يسهم فى تعزيز الجهود البحثية في تطبيقات النانوتكنولوجي لتقييم المواد النانوية خاصة المنتجة بطرق بيولوجية بما يساعد فى انتاج مركبات ذات اهمية كبيرة فى مكافحة الأمراض النباتية، وهذه المواد يمكن ان تساهم في منظومة المكافحة المتكاملة بعد تقييمها لضمان أمانها الحيوي.

وقد صرح زغلول أنه تم دعم البرنامج البحثي وتوفير الامكانيات المعملية التي تكفل لفريق العمل قيامه بمهامه، وايضا الاهتمام بتوفير أحدث الاجهزة ومتابعة مراحل انشاء المعمل التي استغرقت أكثر من ثلاث سنوات تخللتها الكثير من العقبات التى حرصت إدارة المركز على تذليلها لإتمام مشروع انشاء المعمل.

وأعرب نائب رئيس المركز للبحوث والدراسات عن إمتنانه للجهود المخلصة التى قام بها فريق العمل، وأكد حرص قيادات مركز بحوث الصحراء علي دعم الأفكار المتميزة وتمكين الشباب لتطبيق ما تعلموه بالخارج تعزيزاً لنقل التكنولوجيا بما يسهم في تعظيم دور الباحثين بالمركز

وأوضح  رئيس الفريق البحثي أثناء عرض تقديمي قام به أمام قيادات المركز أن المعمل يحتوى على أجهزة حديثة ومتطورة لفحص العينات النباتية وتشخيص الامراض وتحديد المسببات المرضية وطرق تقييم المركبات التى تستخدم فى المكافحة ومدى كفاءتها، وايضا لتحويل المركبات الحيوية او المعدنية الى جزيئات نانوية باستخدام الطرق البيولوجية أو الألتراسونيك. كما تم تزويد المعمل ببعض الأجهزة اللازمة للفحص والعزل والتعريف والحفظ والتخزين، وايضا الأجهزة الاساسية والأدوات والكيماويات ومتطلبات عمليات التحضير.

وأشارت رئيس شعبة البيئة وزراعات المناطق الجافة أن المعمل الجديد يمثل إضافة مهمة، حيث تم الاعتماد في تأسيسه على منهجية علمية سليمة تكفل تعظيم الاستفادة من مخرجات البحوث العلمية بمواصلة استكمال الجهود البحثية وليس اقتصارها على أبحاث تنتهي بمجرد النشر في المجلات العلمية، حيث إن تنظيم الجهود البحثية في صورة سلسلة من البحوث المتتابعة والمتكاملة فيه ضمانة كبيرة للتوصل الى افضل النتائج وتحفيز الباحثين على تبادل المعرفة والخبرات والعمل بروح الفريق.

جدير بالذكر أن المعمل يهدف الى تقديم العديد من الخدمات لمجتمع البحث العلمي من حيث تقييم حساسية المسببات المرضية للمواد النانوية وايضا عوامل المكافحة الحيوية وتقييم فاعلية هذه المواد او العوامل الحيوية سواء لأغراض وقائية أو علاجية.

وأيضا يقدم المعمل خدمة استضافة طلاب دراسات عليا لتنفيذ تجاربهم العلمية بالمعمل. ومشاركة الجامعات فى التدريب الصيفي لطلاب كليات الزراعة والعلوم ومشاركة الكليات فى تنفيذ مشروعات التخرج المتميزة. وايضا عقد البرامج والدورات التدريبية فى مجالات امراض النبات والمشاركة فى المؤتمرات العلمية المحلية والدولية. كما انه متوقع ان يكون للمعمل مؤتمرا علميا سنويا في مجالات اهتمام المعمل.

ويأتى افتتاح معمل "تطبيقات النانو فى امراض النبات" ضمن خطة التطوير بالمركز وإضافة جديدة لنقل التكنولوجيا والمعارف العلمية التى اكتسبها شباب الباحثين اثناء بعثاتهم وعملهم بالجامعات الدولية بالخارج، وحرصا من إدارة مركز بحوث الصحراء على توفير مناخ بحثي بما يضمن العمل بروح الفريق وفق خطط بحثية متواصلة ومحددة الأهداف.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات