القائمة الرئيسية

الصفحات

إسرقيني أيتها المقابر فقد اصبحت جسد بلا روح

إسرقيني أيتها المقابر فقد اصبحت جسد بلا روح


بقلم : مني الحديدي

الأب أغلي إنسان في حياة كل إبن وإبنه القلب الوحيد الذي أحب بصدق وإخلاص الإنسان الوحيد الذي يتمني إطعامك بكل مالذ وطاب اهوالوحيد االذي يرقص قلبه فرحا عندما تكون ناجح وسعيد في حياتك وبتكبر وبتحقق احلامك الانسان الوحيد اللي بيدعيلك في جوف الليل دون مصلحة

الأب ده هو الأمان هو الكتف اللي تنام عليه وانت مطمن ومش خايف من اي مخلوق طول ما الأب عايش بتمشي وانت ضهرك مفرود وقوي
وبعد ما الأب بيموت بتمشي وانت مكسور وحاسس بالخوف وعمال تبص حوليك
فجأة مش هتلاقي الكتف اللي بتنام عليه وانت مطمن
هتعيش باقي عمرك وانت حاسس انك متفتفت من جواك هتوحشك كلمه بابا مهما كبرت في السن
هتدور عليه في كل ركن في حياتك في زعلك وحزنك وفرحك مش هتلاقيه يشاركك بحكمته ووقفته جنبك ومعاك هيوحشك ضحكته هيوحشك خناقه وزعيقه وقفشاته وقعدته ولمة أولاده وأحفاده حواليه

هتوحشك تفاصيل ابوك اللي انت خلاص مش هتشوفه ولا هتسمعه تاني
احساس مميت وقاتل كل ما ابوك يوحشك وتروح علي قبره وتبكي بحرقه وتقوله انت وحشتني أوي وتكون عاوز تحضنه وترمي في الحضن ده همومك واحزانك واوجاعك من اللي ظلم واللي باع واللي قسي

وفي عز فرحتك تفتكر صوته وضحكته ترن جوه قلبك وعقلك وانت في عز ضعفك وكسرتك كلامه اللي بيقويك ويشد علي ضهرك يجي قدامك

ولما تجيب صورته وتبص فيها وتفضل تحسس علي تفصيل وشه وقلبك بيتقطع وبتبكي من جواك ودموعك اللي رافضه تتوقف وماتلاقيش اي حاجة تريحك غير انك تحضن صورته وتقوله انا محتاجلك جني ومعايا ولكنها ارادة الله

تخيل كده لما يوحشك وتروح تحضن صورته وانت عارف إنه مات ومش راجع تاني مش هتشوفه تاني مش عارف تحضنه وتسمع دقات قلبه ونفسه وصوته مش لاقي الضهر اللي بيسندك ولا انت عارف تحكيله زعلك وهمومك ونجاحك هذا هو الموت بعينه
لما يجي اليوم اللي أبوك يغلق عينيه لآخر مرة وينتهى كل شيء

تريد ان تصرخ بأعلي صوت أمام قبره وتقول اسرقيني أيتها المقابر فالحياة قد ماتت بداخلي عندما مات أبي الذي كان السند والقوة والحب الذي لايتكرر

إسرقيني أيتها المقابر فقد أصبحت جسد بلا روح جسد عاجز عن كل شئ فاقد لكل الاحاسيس الدنيويه إسرقيني أيتها المقابر ربما ترد الي روحي لجسدي إسرقيني ربما ألتقي برفيق الروح والقلب .

أبي أنت من علمني المعني الحقيقي للحياه
أنت مَن أمسكت بيدي من بداية خطواتي كنت المرشد والمعين والموجه بتوفيق من الله لك دائما كنت أجدك معي في ضيقي وألمي وفرحي كنت توافقني الرأي وجابر لخاطري كنت معلمي وحبيبي
كنت ألتجئ لحضنك عندما تضيق بي الدنيا
تنصحني إذا أخطأت وتأخذ بيدي إذا تعثرت وتسمعني حلو الكلام إذا أحسنت

أبي أشعر أن قوتي قد إنكسرت بفراقك أصبحت أخضع للبكاء طول حياتي أصبح يهزني أي شيء فقد أدركت المعني الحقيقي للفراق بفراقك
قد ذبلنا لفراقك وتألّمنا ونسينا طعم الفرح والابتسامة لأنك كنت مصدرها فقد أصابنا الضعف لأنك كنت الرمز الحقيقي لقوتنا وفخرنا

الأب نعمة من الله من أحسن إليه واحتضنه في الكبر وكان بارا به فاز بالدنيا والآخرة
اشبعوا منهم اوي شلوهم فوق دمغكم واستغلوا كل دقيقه هوا موجود فيها خلوها كلها بر ورحمة وحب وحنان لانك مهما عملت مش هترد جزء من جميله عليك خليه دايمآ راضي عليك .
السلام عليك يا أبي طبت حياً وميتاً سأظل أدعوا لك حتى أجاورك وستظل حاضرا بقلبي مهما أخذك الغياب وطال بنا العمر اللهم ارحم روحاً رحلت ولم يكتفي قلبي بحبها واجعل الفردوس دارا ومقرا لها ربي عطر قبر أبي برائحة الجنة فعلى روحك يا أبي كل الرحمات والمغفرة من الله
أعظم وأحن وأطيب أب في العالم أبي غائب عنا بجسده وباقٍ فينا بروحه
لكن تفاصيله وكلامه وضحكاته وصوته ونصيحته ستبقي وستظل نورا يضئ طريقي
وحشني حضنك وحشتني ضحكتك
وحشتني كل تفاصيلك

فلترقد بسلام يا أبي تركت خلفك أحباب وأناس لم ولن ينسوك أبداً رحمك الله رحمةً واسعةً
يا قطعة من قلبي كساها التراب.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات