القائمة الرئيسية

الصفحات

حروف و معان
يوم التروية

حروف و معان  يوم التروية


بقلم  :هناء عبد الرحيم
الحروف واحدة الكلمات كثيرة متشابهة الرسم مختلفة المعنى والمضمون ، هي الراء و الواو والألف ، لكن كلما حاولت التبديل والتغيير في أماكن الحروف ولدت لك كلمة جديدة ومعاني كثيرة، فمنها (وروى الظمأ)او (روى قصة ) و منها (رأى) ومنها تروى من التمهل ) ولكل منها مشاعر تخالط حروفها.
فيوم التروية هو اليوم الثامن من شهر ذي الحجة، وسمي بهذا الاسم لعدة اسباب منها أن الناس كانوا يرتوون فيه من الماء في مكة ويخرجون به إلى منى حيث كان معدوماً في تلك الأيام ليكفيهم حتى اليوم الأخير من أيام الحج و أن التروية هنا من الفعل ( روى وارتوى من الظمأ)، وقيل سمي بذلك لأن الله أرى ابراهيم عليه السلام في ذلك اليوم مناسك الحج.
وقيل هو من التروية والأمهات عندما تمام ابراهيم عليه السلام في ذبح ابنه اسماعيل عليهما السلام.
و يُسن للحاج أن يتوجه إلى منى وهو فى طريقه إلى عرفات، وإذا كان الحاج قارنا أو مفردا توجه إلى منى بإحرامه، وإذا كان متمتعا قد تحلل من العمرة، أحرم بالحج من نفس المكان الذى هو فيه، سواء كان داخل مكة المكرمة أو خارجها.
و يستحب كذلك الإكثار من الدعاء والتلبية أثناء التوجه إلى منى، كما يستحب أداء صلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء وفجر يوم عرفة (اليوم التالى)، والمبيت فى منى، وأن لا يخرج الحاج من منى إلا بعد بزوغ شمس اليوم التاسع من ذى الحجة، لأن النبى محمد عليه الصلاة والسلام فعل ذلك.
وإذا توجه الحاج إلى عرفات دون المرور بمنى والمبيت فيها أو خرج من مكة المكرمة ليلة التاسع من ذى الحجة، فلا شىء عليه.
وفي هذه الأيام تطوف بنا مشاعر الحج وافتقد رؤية وفود الحجيج و زوار بيت الله الحرام ومسجد المصطفى بسبب جائزة كورونا وان كانت المناسك قائمة بالتمثيل الدبلوماسي للدول الا ان مشا٧د الحج وتزايد إعداد ضيوف الرحمن كان يبعث في النفس الراحة و في البدن في عربية التجرد والانقياد والإذلال لله تعالى والفرح بأعداد المربين كما كانت تثير فينا الحماسة بتكرار التلبية والتكبير والتهليل أتمنى العودة والحج والزيارة .
اللهم اكشف الغمة عن الأمة ولا تحرمنا حج بيتك العتيق وارو قلوبنا من فيض رحمتك وأرنا الحق والعدل حتى لا نحيد عنهما وارزقنا التروي وعدم العجلة في أمورنا واقسم لنا من خشيتك ماتهون به علينا مصائب الدنيا.
صباحكم ري وتروي ورؤية حقة
#صباحكم - نفحات - ايمانية
تحياتي...
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات