الخبر المصري الخبر المصري
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

  1. الله ينور عليك يا أستاذ سعيد
    ويارب حد يهتم من السادة المسئولين

    ردحذف

عبر الخبر المصري/ استغاثة عاجلة لوزيرة الصحة ومحافظ الفيوم بعد تدهور مستشفى اللاهون

عبر الخبر المصري/ استغاثة عاجلة لوزيرة الصحة ومحافظ الفيوم بعد تدهور مستشفى اللاهون


كتب : سعيد بدوى


يعانى أهالى قرية اللاهون بمحافظة الفيوم، من تدهور وسوء الخدمة الطبية فى مستشفى اللاهون المطور ويناشدون وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد، سرعة التدخل وإنقاذ أرواح الأهالي والمترددين على المستشفى.

رصدت الخبر المصرى أراء المواطنين قال أحدهم إن الرحمة ماتت فى قلوب المسئولين، وهم يرون المستشفي فى تدهور مستمر كان يوجد بها قسم داخلى تم غلقه وبعد تطويره كان يوجد أجهزة أشعة تم سحبها من المستشفى إلى مكان آخر وكان يوجد جهاز تحليل صورة الدم كاملة، تم سحبه أيضا من المستشفى على علم ودرايه الإدارة الصحية، وتم إهدار حقوق المستشفى والمرضى على الرغم من أنه يقوم بخدمة عدد كبير من المواطنين من اللاهون والبلاد التى حولها".

وأضاف المواطن هل مستشفى بهذا الحجم لا يوجد به سوى طبيب واحد ويقل فيه الاستقبال بعد ساعات العمل الرسمية والمستشفى فى تدهور مستمر لأن الإدارة الصحية بمركز الفيوم تستهين بهذه الوحدة الصحية، مما تسبب فى انهيارها ووصولها لهذا الوضع السيئ".

ووجه المواطن حديثه إلى وزيرة الصحة، قائلا: "لا يوجد للجهات الرقابية أي دور على ما يتم فى هذه الوحدة الصحية العريقة التى تدهورت وناشد المواطن ، وزيرة الصحه ومحافظ الفيوم بسرعة التدخل .
وتابع: "أناشد الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة ، تفعيل الرقابة حول ما يحدث فى مستشفى اللاهون من أعمال أدت إلى تدهورها والتحقيق فيما يتم فيها من عبث بمقدراتها ومقرراتها وانعدام الخدمات الصحية.
والتقط أحد المرضى، طرف الحديث قائلا: "أطالب طاقم التمريض بمستشفى اللاهون بإعلان مساعدة الحالات المصابة بكورونا فى المنازل؛ عوضا عن قصور الوحدة فى هذا الموضوع.. وهذا عمل وواجب إنساني"وطالب أهالي مدينة اللاهون بمحافظة الفيوم، المسئولين، بعمل جولات مفاجئة وزيارات ميدانية؛ لتفقد أحوال المستشفى المطور والإهمال الذي لحق بالوحدة الصحية والجهات التابعة لوزارة الصحة؛ للوقوف على أسباب التدهور ومحاسبة المقصرين عن أداء أعمالهم.

جدير بالذكر أن قرية  اللاهون التابعة لمركز الفيوم بمحافظة الفيوم، تضم العديد من الآثار والمعالم السياحية مثل هرم اللاهون والذي يعد أقدم بناء أثري وأحد أهرامات مصر، بناه الملك سنوسرت الثاني من الأسرة ال12، على مشارف مدينة اللاهون بمحافظة الفيوم؛ ما يجعلها موقعا مميزا وجاذبا للسياحة. وتوجد فيها أيضا قناطر اللاهون الأثرية الشهيرة والتي كانت لها دور كبير في حماية الفيوم من خطر الفيضان قبل بناء السد العالي وذلك منذ العصر الفرعوني.. وتم إعادة بنائها في العصر المملوكي على يد الظاهر بيبرس؛ ما يجعل لها أهمية حياتية بالغة قبل كونها أثرية.

وفي النهاية قال احد الاهالي متسائلا: «هل أرواح المواطنين رخيصة لهذه الدرجة

عن الكاتب

alkhabr _almasry

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

الخبر المصري